Image-section-1

كيفية التنسيق بين الفِرق لتحقيق نجاح إنتاج الفيديو

يعد دمج محتوى الفيديو في استراتيجيّتك التسويقية الشاملة واحدًا من أقوى الإجراءات التي يمكنك اتّخاذها من أجل شركتك. ومع ذلك، هناك العديد من الأشياء والعوامل التي يجب التفكير بها والقلق بشأنها في عمليّة إنتاج الفيديو: الغرض من الفيديو، السيناريو، القصص المصوّرة، الأسلوب، النغمة، مواقع التصوير والطول … وهنا تأتي الآراء المختلفة لأصحاب المصلحة الرئيسيّين المعنيّين بالأمر.
هذه المشكلة ستجعل عمليّة إنتاج الفيديو أطول وأكثر تعقيدًا بالنسبة إلى شركة إنتاج الفيديو التي ستعاني من وجهات نظر مختلفة من جانب العميل.
هذا هو السبب في أن وجود فريق متجانس هو مفتاح نجاح إنتاج الفيديو. لذا قبل كتابة سطر واحد، أو رسم إطار واحد أو تصوير مشهد واحد، يجب أن يحصل التوافق بين فريق إنتاج الفيديو وفريق العميل ويجب أن يكون هناك وضوح في جميع جوانب عملية إنتاج الفيديو.
فكيف يتمّ تحقيق التوافق؟ فيما يلي بعض الطرق للبدء:

١- مسؤوليّات العميل 
.يعدّ إنشاء فريق متجانس التّفكير أحد الجوانب المهمّة ليس فقط لفريق الإنتاج بل أيضًا للعميل
لقد واجهنا في مرّات عدّة خلال عمليّة إنتاج الفيديو حالات يغيّر فيها العميل رأيه بشأن بعض الأمور مثل التصوير، السيناريو، النمط وما إلى ذلك، ويقول إنه سيعود لاحقًا. هذا مزعج للغاية ويكلّف الوقت والمال
لهذا السّبب، على العميل تحديد التوقعات وتحديدها داخليّاً قبل تمرير أيّ شيء لشركة الإنتاج. على سبيل المثال، في ما يتعلّق بالهدف من الفيديو، فلنقُل إنّ فريق التسويق يريد استخدام الفيديو لبيع المزيد من المنتجات، وقسم الموارد البشريّة يريد استخدام الفيديو لتدريب الموظفين الجدد، والرّئيس التنفيذي يريد فيلماً وثائقيّاً للشركة، يحتاج هذا النقاش يجب أن يتمّ قبل الاتّصال بفريق إنتاج الفيديو.
لا يوجد شيء أسوأ من وجود مجموعات مختلفة من الآراء، وفي هذه الحالة لن يتمّ إنجاز أيّ شيء في الوقت المناسب.

٢- ضع لائحة بالممنوع والمسموح 
في اللأساس، سيكون لدى الفريق الأساسي لائحة تتلاقى مع الهدف الرّئيسيّ. ستتضمّن هذه القائمة الأشياء التي تتجاوز الهدف الرّئيسي والتي يجب أن تكون في الفيديو مثل الأسلوب (الرّسوم المتحرّكة أو الحركة المباشرة أو مزيج منهما) والدّعوة إلى العمل … والأشياء التي ينبغي ألّا تكون هناك.

ستساعد هذه اللائحة فريق الإنتاج على تصميم الفيديو ومعرفة ما يجب تضمينه وما يجب تجنّبه. كما تترك بعض المساحة مفتوحة للإبداع.

٣- احتضان الأشخاص المناسبين 
كلّما كان الفريق أصغر، أصبح من الأسهل التّنسيق. لذلك سيكون من الرّائع إذا تمكّنت من جعل فريق صنّاع القرار يقتصر على ثلاثة أو أربعة. فكلّما زاد عدد الأشخاص المشاركين، زادت صعوبة اتّخاذ القرارات السّريعة.
بالإضافة إلى إشراك أقلّ عدد ممكن من الأشخاص، تأكّد أيضًا من كونهم الأشخاص المناسبين بحيث يمكنك الحصول على فيديو فخم عالي الجودة.

٤- ترشيح شخص يكون له القرار النّهائي 
بغض النّظر عن مقدار الاستعداد الذي تضعه في تشكيل فريق متماسك تمامًا، فقد تقع النزاعات أو الارتباك اذ ستكون هناك بعض القرارات التي لا يتّفق عليها الجميع.
هذا هو السبب في أن من المهم تعيين شخص ما لتكون له الكلمة الأخيرة. يمكن لهذا الشخص العودة إلى الهدف الأساسي واتّخاذ قرار. هذا يمكن أن يوفر لك الوقت على المدى الطويل، ويحافظ على سير الأموروبالتالي يجنّب التأخير المكلف.

خلاصة

يُعتبر التّنسيق بين الفرق مهماً جدًا لتحقيق نجاح الفيديو. هو مفيد لكل من العميل وشركة إنتاج الفيديو، بحيث يأتي الإنتاج في الوقت المحدد وعلى الميزانية، وبالتالي يتمّ الحصول على فيديو نهائيّ يكون الجميع راضيًا عنه.
في نهاية اليوم، التّواصل هو المفتاح. لذلك تأكد من أن الجميع على نفس الموجة مع كل المعلومات التي يحتاجونها لإنجاز أدوارهم.
في بزنس موشن، يعد الحفاظ على التواصل المفتوح مع عملائنا بمثابة الرّكائز الأساسية لإبداعنا وإلهامنا. فلماذا لا تتصل بنا وسنقوم بتحريك عملك من خلال الفيديو.