دليلك الكامل للترويج لفعالية عبر مواقع التواصل الاجتماعي

هل شركتك على أبواب تنظيم فعالية أو حدثٍ جديد، وتريد الترويج له من أجل الحصول على أكبر عدد ممكن من الحضور؟

لا غنى لك عن وسائل التواصل الاجتماعي، أو ما يعرف بالتسويق الاجتماعي، خصوصاً أنّ لهذه الأخيرة عدّة منصّات تتميّز كلّ منها بنوعٍ معين من الجمهور ومحتوى مخصّص.

التواصل مع جمهورك الحالي والمحتمل يضعك في الواجهة أمام مختلف منصّات وسائل التواصل الإجتماعي.

نستعرض لك في ما يلي دليلك الكامل للترويج لحدثٍ ما مستخدما وسائط السوشال ميديا.

 

اختيار شبكة التواصل الاجتماعي للترويج

تتوزّع السوشال ميديا على عددٍ لا بأس به من المنصّات، أكثرها رواجاً الفيسبوك، انستجرام، ولينكد إن.

يتميّز الفيسبوك عن باقي المنصّات بأنّه إخباري ويحتوي على الكثير من المعلومات. يزيد من تفاعل متابعيك مع صفحتك، ينشر التحديثات الخاصّة بالفعالية التي تنظمها، ويصل إلى الجمهور المحدّد الذي تود استقطابه.

يحصد الإنستجرام شهرة واسعة حالياً؛ لذا فإنّ منشوارتك ستحظى بالمزيد من الإقبال.

أمّا في ما يتعلّق بشبكة لينكد إن؛ فهي شبكة احترافيّة تساعدك في مشاركة آخر الأخبار والإعلانات الجديدة.

 

تحديث صفحاتك

في البداية، قم بتحديث صفحاتك على شبكات التواصل الإجتماعي مثل الصورة الأساسيّة، المعلومات الخاصّة بالحدث…

لا تنسى أيضاً إضافة المكان والزمان، وجدول البرامج، والرسوم.

 

اختيار هاشتاغ خاصّ

انتشرت شعبيّة الهاشتاغ خلال السّنوات القليلة الماضية، والتي يتمّ استخدامها طوال الوقت على العديد من المنصات مثل Facebook و Twitter و Instagram و YouTube…

عند استخدام الهاشتاغ بشكل صحيح واستراتيجي، فإنها من الممكن أن تقدّم الكثير من المزايا لشركتك، منها:

  • تجعل الهاشتاغ المحتوى الخاصّ بك قابلاً للاكتشاف والعثور عليه من قبل مستخدمي منصات السوشال ميديا، كما تتيح لك الهاشتاغ العثور على المحتوى ذي الصّلة بالأشخاص الآخرين والشّركات الأخرى، وبالتالي تأسيس شراكات معهم.
  • يمكن استخدامها لإظهار المحتوى الخاصّ بك لجمهور أكبر.
  • يمكن أن تساعد في زيادة وضوح رسائلك، وتعزيز المشاركات الاجتماعيّة الخاصّة بك.
  • يمكن أن ترفع مستوى الوعي حول علامتك التّجاريّة، وتعزّز من العمل الأمثل لمحرّك البحث.

اضغط هنا للمزيد من التفاصيل.

 

الترويج للحدث الذي تنظمه على صفحة فيسبوك الخاصّة ب”الفعاليات”

إن تحديث ملفك الخاص على السوشال ميديا لا يكفي للترويج للحدث الذي تريد تنظيمه. يوفر Facebook ميزة مفيدة جدًا تسمى “الفعاليات“، والتي تساعدك في الوصول إلى جمهور جديد يهتم بنوع أحداث معينة.

يتم تحديد الفعاليات على Facebook بشكل أفضل من المنصّات الأخرى، فهي تشبه بطاقة الدعوة الإلكترونية. يمكنك تحديد المخطط الزمني للحدث أو الفعالية بناءً على الجدول الزمني، والوقت، والموقع للحدث الذي تنظمه.

خلافاً على ذلك، يمكنك دعوة الأشخاص وتركهم يختارون ما يلي:

  • “مهتمون”، هم الأشخاص الذين يهمهم الحضور، لكن لم يؤكدوا حضورهم.
  • “سيحضرون”، هم الأشخاص الذين أكدوا حضورهم بقبول الدعوة.
  • “لن يحضروا”، هم الأشخاص الذين رفضوا الدعوة.

إنشاء محتوى ملفت

حدّد خطة عامة تتضمن جميع البيانات والمعلومات التي ترغب في عرضها لجمهورك.

لا يتضمن إعداد المحتوى المعلومات الأساسية فقط، لكن يجب أن يكون أكثر إبداعًا من أجل جذب انتباه الجمهور، لذا من الضروري استخدام صور، لقطات من فعاليات ونشاطات تم تنظيمها سابقا، مقاطع فيديو متحركة، ومقاطع خلف الكواليس.

يحبّذ استخدام النماذج والألوان الموحدة لمنشوراتك، إذ تساعد جمهورك في التعرف على الحدث بشكل أفضل.

إذا كنت تبحث عن المزيد من التفاعل على السوشال ميديا، فلا تتردّد من تقديم الجوائز أو البطاقات المجانيّة عن طريق إنشاء مسابقة عبر الإنترنت.

 

إنشاء خطّة على السوشال ميديا

قم بعمل خطّة استراتيجيّة على السوشال ميديا لتوزيع منشوراتك وفقاً لجدولٍ زمني محدّد، وتجنّب نشر الكثير منها في اليوم الواحد؛ كي لا يملّ جمهورك من سماع أخبار صفحتك، وبالتالي يكفّون عن متابعتك.

اتركهم ينتظرون أخبارك على أحرّ من الجمر.

.

 

التعاون مع شخصيّات عامّة مؤثّر

يثق معظم المستهلكين في السلع والخدمات الموصى بها. إن استخدام الوسائل التقليدية لتسويق المحتوى لم يعد ذا فائدة مثل ذي قبل.

حدّد الأشخاص المؤثرين الذين تتشارك وإيّاهم نفس قيم ومبادىء الحدث الذي تنظمه، وتعاون معهم. لن تتخيل مدى زيادة قاعدة عملائك.

 

استخدام إعلانات الشبكات الاجتماعية

إن الحصول على عملاء محتملين من خلال استخدام محتوى مخصص وكلمات محركات البحث الأساسيّة لا يكفي للترويج لحدثك، خصوصاً إذا كانت صفحاتك جديدة على ساحة السوشال ميديا.

لذا، تساعدك بعض منصّات وسائل التواصل الاجتماعي مثل Instagram و Facebook في الحصول على المزيد من المشاهدات والتواصل مع جماهير جديدة من خلال الإعلانات المدفوعة التي توفرها لك عبر منصاتها لاستهداف جماهيرك المحددة.

يمكنك عبر الإعلانات المدفوعة الترويج لصفحة علامتك التجارية على Facebook، وصفحة “الفعاليات” التي تنظمها، إلى جانب المنشورات التي تقوم بنشرها على Instagram و Facebook. إن استخدامك للإعلان المدفوع يتوقف على نوع الاستجابة التي تبحث عنها من قبل الجمهور، لذا، فإن من الضروري اختيار هدفك على وجه التحديد قبل البدء بحملتك الإعلانية.

عادةً ما يكون هدف المشاركات التي يتم تعزيزها لتحقيق تفاعل الجمهور إمّا لإبداء الإعجاب، أو المشاركة، أو حتى التعليق.

تقدم إعلانات Facebook أكبر عدد من الخيارات، بما في ذلك إبداء الإعجاب، النقر على موقعك الإلكتروني، عمليات تحميل التطبيق والتفاعل معه، تحويلات موقع الويب، ردود أفعال الناس على الفعاليات و العروض، مشاهدات الفيديو، و زر لدعوة المستخدم على اتّخاذ إجراء ما.

 

البثّ المباشر

يعمل البثّ المباشر على زيادة قاعدة المتابعين على منصّات التواصل الاجتماعي، ويساعد في مشاركتهم وتفاعلهم بشكل كبير خلال الحدث. لا شكّ في أنّه أداة جذابة متعددة الاستخدامات لتسويق أي فعالية، كما أنه مربح للغاية.

 

باتت وسائل الإعلام الاجتماعية بلا شك أداة قوية جدًا لاستخدامها لترويج أي حدث، وإن انتقاء الخطة الصحيحة والاستراتيجية المدروسة للتسويق لفعاليتك له دور كبير في نجاحها. فاصنع خطة محاكاة بحرفية كي تكتسب النتائج المرجوة، واستعن بخبراء في هذا المجال كي تصل لأهدافك.

5 وسائل تسويقية عبر المحتوى غيرت العالم في 2018

تساهم كافة منصّات وسائل #التواصل_الاجتماعي اليوم بإجراء تغيير جذري في شركات الأعمال؛ ولكن منافع هذا المنجم الخفي لا تعرفه جميع الشركات. علاوة على ذلك، فإن أولئك الذين يرون في وسائل التواصل طريقاً وحلّاً لتسويق أعمالهم، من الممكن أن لا يعلموا مدى التأثير القوي لهذه الوسائل في جذب العملاء الذين يستهدفونهم.

“تتغيّر أوضاع السوق باستمرار؛ فلا يستفيد من ثماره إلّا الأذكياء فقط الذين يعرفون كيف يقطفونها، بينما يبقى الآخرون مجرّدين منها.”

لا يقتصر عمل #التسويق من خلال المحتوى على تزويدنا بمحتوى ذي جودة، بل على تسليم محتوى ذي قيمة للجمهور المستهدف.

لقد أصبح المستهلكون أكثر تطلّباً من ذي قبل، فيوما بعد يوم، يصعب عليك توجيههم إلى منصتك، فالأمر يتطلب الكثير من الجهد والعديد من العوامل المختلفة، من ضمنها طريقة مخاطبتك للجمهور من خلال استخدامك الصحيح للمحتوى الموجه للجمهور.

إليك في ما يلي خمسة وسائل جديدة للتسويق من خلال المحتوى.

مقاطع الفيديو والبثّ المباشر:

لقد باتت هذه الوسيلة هي الأكثر رواجاً اليوم في عالم التسويق، فمنذ بدايتها، استحوذت مقاطع الفيديو على نظام التسويق التقليدي للمحتوى. تساهم فكرة نشر #فيديو أو اعتماد #البث_المباشر في مشاركة وتفاعل العملاء بشكل كبير مع المسوق، خصوصاً عندما تكون المحتويات ذات أهمية كبيرة. إنها أداة جذابة متعددة الاستخدامات لتسويق أي منتج أو خدمة، كما أنها مربحة للغاية.

بالنسبة إلى غاية تحسين #محرّكات_البحث (SEO)، تستخدم معظم المواقع استراتيجية التسويق بالفيديو للوصول إلى أعلى المراتب في محرّكات البحث. إنه أسلوب يستخدمه المسوقون لإدراج بعض المواقع على الصفحة الأولى لمحرّكات البحث مثل #جوجل.

من جهة أخرى، يعمل البثّ المباشر على زيادة قاعدة المتابعين على منصّات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وانستقرام، كلما زاد عدد المتابعين الحقيقيين، زاد عدد العملاء الفعليين الذين تحصل عليهم.

الذكاء الاصطناعي:

الذكاء الاصطناعي هو من أكثر الوسائل الرائجة إثارة للاهتمام، حيث يعمل على توجيه الجمهور المستهدف، كما يعمل على خلق أدوات ذكيّة بإمكانها أن تحلّ مكان الإنسان على منصّات التواصل.

الذكاء الاصطناعي في تطوّر لم يشهد له مثيل من قبل، فقد أصبح يُستخدم تقريباً في جميع مجالات الحياة، و يلجأ إليه أكثر من نصف المسوقين في استراتيجية التسويق الخاصة بهم كونه وسيلة جيدة في متناول اليد، فهو طريقة فعّالة لخدمة أهداف الشركات.

محتويات من إنشاء المستخدم:

هذه النوعية من المحتويات موجودة منذ اختراع #الإنترنت، و هي أداة قوية للغاية تتضمن جميع أدوات تسويق المحتوى الأخرى و التي تأتي على شكل لتقييمات التي يضعها المستخدمون، بالإضافة إلى التوصيات والتعليقات التي يقومون بكتابتها.

تساعد هذه المحتويات أيضاً في تطوير صفحات التواصل الاجتماعي الخاصّة بك، فطالما كانت الخدمة أو المنتج الذي يراد تسويقه ذو جودة عالية؛ فإنك سوف تستمر في الحصول على ردود فعل ممتازة، هذا بالإضافة إلى المزيد من الزبائن. إن أفضل ما في إنشاء المحتويات باستخدام هذه الأداة هو أنّها شبه مجانية.

محتوى مخصّص:

الزبائن متطلّبون للغاية؛ لذا من الضروري التأنّي والصبر في عالم الأعمال. إن نجاح الأعمال التجارية يتطلب جعل كل زبون يشعر بالراحة، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي عن طريق تقديم محتويات مخصّصة للزبائن.

إن المشاركة المخصصة للمحتوى هي استراتيجية تسويقية رائجة اليوم يمكنها تحويل الأعمال بين ليلة وضحاها. يشارك كل شخص في أيّ محادثة بشكل أساسي، وهذا يدل على أنهم سوف يحبون هذه الإستراتيجية التي تعكس اهتماماتهم وتكون مباشرة ومخصصة لكلّ على حدة.

من الممكن الحصول على تفاصيل الذكرى السنوية وأعياد الميلاد والوظائف الخاصة بعملائك في هذه الأيام. هذه المعلومات المسترجعة ضرورية ويمكن أن توفر محتويات مخصصة لهم في لحظاتهم الخاصة. كلما زادت معرفتك بعملائك، كلما وثقوا في ما تقدمه. إنها أسهل طريقة لتحفيزهم على عملية الشراء.

التسويق المؤثّر

يثق معظم المستهلكين في السلع والخدمات الموصى بها. إن استخدام الوسائل التقليدية لتسويق المحتوى لم يعد ذا فائدة مثل ذي قبل. نادراً ما يقرأ الناس رسائل البريد الإلكتروني التي يقصد بها البيع فقط. بدلا من ذلك، هم يسعون إلى الشراء من العلامة التجارية الموصى بها لهم.

التسويق المؤثر هو مقنع جدّاً، وهو قابل للتطبيق فقط عندما تقدم المنتجات والخدمات الدقيقة التي يحتاجها المستهلك. هذه العلاقة التي لا مثيل لها ما زالت تستخدم في مجال التسويق. حدد الأشخاص المؤثرين الذين تتشارك وإيّاهم نفس قيم العلامة التجارية، وتعاون معهم. لن تتخيل مدى زيادة قاعدة عملائك.

5 أخطاء فادحة في عالم التسويق الرقمي

لا شكّ في أنّ مفهوم التسويق الرقمي ليس بأمرٍ جديد في عالم التسويق بالنسبة للكثير من الشركات. لكن، وعلى الرغم من وجود عدد كبير من الشركات التي تستفيد من هذه الاستراتجية لإنعاش نشاطها، هنالك فريق آخر يتخاذل عن اللجوء إليها بشكلٍ صحيح مما يؤدّي إلى تراجع كبير بأرباحها.

التسويق الرقمي ليس بعالمٍ متساهل، خصوصاً إذا لم تتعلّم من الأخطاء التي ارتكبتها سابقاً. لذا، إذا كنت تنتمي إلى فئة المسوّقين الذين يشقّون طريقهم بصعوبة، انتبه إلى أخطاء التسويق الفادحة التالية قبل مباشرتك بالعمل في حملتك المقبلة.

الخطأ الأوّل: عدم تحديد هدفك

هي الطريقة الأسرع لإرسال علامتك التجاريّة إلى حافة الهاوية. إنّ إدارة أي عمل كان من دون تحديد أهدافاً واضحة، هو بمثابة مطاردة الأشباح.

مع دراسة أهدافك وإنجازاتك بتمعّن والتدقيق فيهما، تستطيع معرفة ما إذا حملتك الإعلانية ناجحة مثل المتوقّع أم عليك تغيير خططك في الحال.

الخطأ الثاني: اختيار كلمات المفتاح غير المناسبة

لا يقتصر عمل التسويق الرقمي  فقط على التركيز على المنتج الذي يراد ترويجه. بعض المسوّقين المبتدئين لا يولون أهميّة كافية لمحرّكات البحث ويجهلون مدى ضرورتها في حملات التسويق الرقميّة، فيدفعون الثمن غالياً في نهاية المطاف. انتبه إلى كيفيّة استخدام كلمات المفتاح، إذا أردت الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المستهلكين.

اختيار كلمات المفتاح المناسبة بفضل محرّكات البحث، يضع علامتك التجارية في الصفّ الأوّل أمام أعين المستهلك. جوجل أدووردز، جوجل تريندز، SEMrush… هي إحدى الأدوات التي يمكنها مساعدتك في تحسين استراتيجية التسويق عن طريق استخدام الكلمات الرئيسية المناسبة.

الخطأ الثالث: عدم متابعة مؤشرات جوجل

من المتعارف والمتّفق عليه أنّ كلّ ما هو جديد وشائع على الساحة سيكون حليفك خلال عمليّة التسويق. متابعة وتحليل مدى إقبال المستهلك على استخدام منتجك أمر لا بدّ منه لنجاح شركتك. جوجل تريندز تساعدك على فهم العلاقة بين المستهلك والمنتج.

تقدّم لك جوجل تريندزأيضاً، أداة خاصة تعطيك نظرة عامة عن التوقيت المثالي الذي يبحث خلاله المستهلك عن منتجك أو المصطلحات التي يستخدمونها. مع كلّ هذه المعلمومات، يمكنك تطوير وتحسين حملاتك بشكلٍ يتناسب أكثر مع جموهرك المستهدف في وقتٍ محدّد.

الخطأ الرابع: عدم شراء حركة مرور الويب

ستتمتّع بفرصة رائعة للحصول على معدل تحويل أعلى عندما يكون هناك كمية كبيرة من حركة المرور تتدفق إلى موقع الويب الخاص بك. ومع ذلك، لا تزال العديد من الشركات تواجه صعوبات في توليد العدد الصحيح من الزيارات إلى مواقعها بسبب اعتمادها الوحيد على أساليب تحسين محركات البحث وإعداد المحتوى فقط. هذه الطرق صحيحة على حد سواء، ولكن لا تستهلك كلّ أساليبك في مكانٍ واحد.

أنت بحاجة إلى توسيع نطاق عملك من خلال اللجوء إلى حركة مرور الويب المدفوعة. بفضل حركة الزيارات المدفوعة، تكاد تسير علامتك التجارية بسرعة الضوء. إذ تمنحك الفرصة للربط مع المزيد من المستهلكين من دون الاضطرار إلى القيام بالكثير.

الخطأ الخامس: عدم تعقّب مسار الحملة

عندما يتعلّق الأمر بالنجاح في عالم التسويق الرقمي، عليك الأخذ بعين الإعتبار أدقّ التفاصيل. وبالتالي، تقييم حملتك باستمرار إذا كنت ترغب بزيادة عائداتك.

تساعدك تحليلات جوجل في معرفة من أين تأتي حركة مرور الويب بشكلٍ أفضل. عليك أن تبقى مطّلع على كافة النشاطات والتغييرات التي تحدث على موقعك. مما يعني عليك استخدام مؤشر الأداء (KPI) لقياس نجاح أنشطتك. لا بد من أن يتحسّن أداء تسويقك عندما تستند قراراتك الحاسمة على بيانات.

الفيديوهات التفسيرية: ٦ أنواع من أنماط الرسوم المتحركة

 

تتوفّر اليوم خيارات كثيرة من الأنماط المتاحة للاختيار من بينها عند إنشاء فيديو. كل شركة لها وضعها الفريد من نوعه، لذا يمكن أن يكون اختيار النمط الصحيح مهمّة صعبة ويستند في الغالب إلى فهم ما يتوافق مع احتياجاتك وأهدافك. أولاً، عليك اختيار ما إذا كنت ستقوم بتصوير حيّ أو فيديو رسوم متحركة.
لذلك، عند اختيار الرسوم المتحركة، هناك أيضاً أنواع مختلفة عليك الاختيار من بينها. أصبح الفيديو المتحرك واحداً من أقوى الأدوات لمَساعيك التسويقية. الرسوم المتحركة هي عمليّة خلق وهم الحركة من خلال إظهار سلسلة من الصور الثابتة التي تتوالى بشكل سريع.
دعوني أعطيكم فكرة عن بعض أنواع أنماط الرّسوم المتحركة لمشاريع الفيديو التالية. ها قد بدأنا!

١- الرسوم المتحركة على اللوح الأبيض

هذا النمط من الرسوم المتحركة هو  الأكثر شعبية. يقوم على الرموز الإيضاحية البسيطة التي يتمّ رسمها بالأبيض والأسود على اللوح الأبيض. يمكنك سرد قصّتك بصور مرسومة باليد على سطح أبيض نظيف يكمل المعلومات التي تحاول إيصالها.
هذه الفيديوهات ممتازة لتفسير المعلومات المكثّفة والمعقّدة والمصطلحات التقنيّة بطريقة مباشرة.
تتميّز الرسوم المتحركة على اللوح الأبيض بالشكل والتصميم المبسّط ، ما يسمح للمشاهد بالتركيز على المحتوى وفهم حتى أكثر الأفكار تعقيدًا، وبالتالي هي توفّر ميزة الوصول إلى الفكرة الأساسيّة.
تعتبر هذه الفيديوهات مثاليّة للحلول تقنيّة المعلومات، الشركات الناشئة التقنية، الأغراض التعليمية… وهي أيضًا الأفضل لشركات الرعاية الصحية وشركات الأدوية للشرح عن الأدوية الجديدة، التطورات في عالم الجراحة، كما هي بوّابة معلومات للمريض.
في ما يلي مثال على فيديو متحرّك على لوحة بيضاء أنتجناه ل Agile.

٢– الرسوم المتحركة على شاشة

هو تسجيل فيديو رقمي يلتقط الحركات التي تجري على شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، ويظهر التغييرات التي تحدث بمرور الوقت والتي تراها إذا كنت تشاهد الشاشة نفسها. غالبًا ما يتضمّن صوتًا يروي ما يتمّ شرحه على الشاشة، وبذلك يضع جمهورك مباشرةً أمام المعلومات التي تريد إيصالها.
تعتبر فيديوهات ال Screencast أدواتٍ تعليميةً فعّالة لتعليم العملاء أو الموظفين. هي مفيدة لشرح البرامج التعليمية، مع توضيح كيفيّة استخدام أنظمة التشغيل وميزات المواقع الإلكترونيّة. إذا كان منتجك عبارة عن برنامج معقّد أو نظام أساسيّ أو تطبيق جوّال، يمكنك الاستفادة من هذا النمط لعرض كيفيّة عمله خطوة بخطوة.
في ما يلي مثال على فيديو مصوَّر بتقنيّة screencast أنتجناه لوزارة المالية اللبنانية.

٣- رسوم بيانيّة متحركة

الفيديوهات التّوضيحيّة هي صور مرئيّة للمعلومات المعقّدة ويتمّ صنعها من خلال الجمع بين العديد من الرّسوم المتحرّكة لإنشاء فيديو معلوماتيّ يساعد على تفسير البيانات بطريقة واضحة وملفتة، ويهدف إلى تحسين وجهة نظر المشاهدين حول الموضوع.
تهدف الفيديوهات هذه إلى التفسير، التعليم أو الإعلام بناءً على نصّ برمجيّ. عادةً ما تحتوي على أرقام، ورسوم بيانيّة، جداول، خطوط بيانيّة وخرائط ذهنيّة. إن وجود كل هذه المعلومات المتحركة مفيد جدّاً في تجنّب جعل المُشاهِد يشعر بالنعاس أثناء قراءة البيانات.
الرسوم البيانيّة المتحركة هي أداة فعّالة للتواصل. هذا النمط رائع للحصول على معلومات إحصائيّة، ويكون أفضل عندما يكون لديك الكثير من التفاصيل للاطّلاع عليها في فترة زمنيّة قصيرة، أو عندما يكون لديك موضوع معقّد تحتاج إلى شرحه ببساطة.
الفيديوهات التفسيرية تكون في الغالب مكوّنات لبرمجيات الأعمال. فهي تساعد الأشخاص على فهم المعلومات، لأنّها تمثيل بصري للبيانات.
في ما يلي مثال عن فيديو معلوماتي أنتجناه لـ Medica.

٤- الرسوم المتحركة بتقنيّة ثنائية الأبعاد

الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد هي واحدة من أكثر التقنيّات شعبيّة واستخداماً على نطاق واسع. تركز الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد على إنشاء الشخصيات، القصص المصوّرة، الخلفيات ببيئات ثنائيّة الأبعاد. غالباً ما يُنظر إلى الأشكال كرسوم متحرّكة تقليديّة، يمكن أن تتحرّك الصور صعوداً ونزولاً، إلى اليسار واليمين. وهي لا تبدو أنّها تتحرك نحو المشاهد أو بعيداً عنه، كما هو حال الصور المتحركة ثلاثيّة الأبعاد.
الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد تستخدم الرسومات الموجّهة لإنشاء الصور المتحركة وتحريرها، ويتم إنشاؤها باستخدام أجهزة الكمبيوتر والبرمجيّات، مثل Adobe Photoshop و Flash و After Effects و Encore.
توفّر الحركة ثنائيّة الأبعاد معظم الاحتمالات استنادًا إلى الألوان والأحرف التي يمكن استخدامها، وتمنحك أكبر قدر من التحكّم بالفيديو. فهي ليست مثاليّة لكل حالة، ولكن بالنسبة إلى معظم الشركات والسيناريوهات ، فإن الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد هي الطريقة المثلى. هي تمنحك الكثير من الخيارات والمرونة وهذا هو السبب في كونها شعبيّة.
في ما يلي مثال على فيديو صور متحركة ثنائيّ الأبعاد أنتجناه لـ Cooling Events.

٥- الرسوم المتحركة بتقنيّة 2.5D

الرسوم المتحركة 2.5D، كما يوحي الاسم، تقع في مكان ما بين الفضاء ثنائيّ الأبعاد وثلاثيّ الأبعاد. هي عبارة عن رسم متحرّك ثنائيّ الأبعاد مرسوم في فضاء ثلاثيّ الأبعاد، يتضمّن حركة كائن متحرّك ثنائيّ الأبعاد في فضاء ثلاثيّ الأبعاد.
الرسوم المتحركة بتقنيّة 2.5D تخلق إحساساً عميقاً ملفِتاً. تحاكي تقنيّة الرسوم المتحرّكة هذه البيئة ثلاثيّة الأبعاد. تجعل طريقة تنسيق الموضوع وفق طبقات، الفيديو بأكمله يبدو أكثر رقيّاً وأناقةً وليونةً. الأمر يشبه النظر إلى القواطع المتحركة في مساحة تشبه الحيّز ثلاثيّ الأبعاد، حتى عندما تكون جميع العناصر مصمَّمة بتقنيّة ثنائيّة الأبعاد. هذا بديل رائع للشركات ذات الميزانية المحدودة التي تريد أن تبدو من الطراز الأول ولكن لا يمكنها تحمّل السعر الذي يأتي مع التقنيّات ثلاثيّة الأبعاد.
في ما يلي مثال على فيديو متحرك بتقنيّة 2.5D أنتجناه لـ UNDP Lebanon.

٦- الرسومات المتحركة Motion Graphics

هو أسلوب الرسوم المتحركة الذي يستخدم الأشكال والنصوص ويعطي الحياة للرّسومات الثابتة بالرسوم المتحركة والتأثيرات المرئية والتقنيات السينمائية الأخرى. وكما يوحي الاسم، ينقل هذا الأسلوب من الفيديو شرحاً من خلال رسومات بيانيّة متحركة بسيطة.
تتميز الفيديوهات المتحرّكة بأنها غنية بالألوان، منعشة ، ديناميكية إلى حد كبير ، ومباشرة في عرض الحقائق. خلافا لغيرها من الأنواع، هي لا تقوم على شخصية أو قصة. إنه فن تحريك الرسومات البيانيّة، الأشكال، الشّعارات أو النصوص بشكل إبداعي، عادةً لأغراض تجاريّة أو ترويجيّة.

خاتمة

يوضح اختيارك لأسلوب الرسوم المتحركة الكثير عن علامتك التجارية ورسالتك، ويعتمد على العديد من العوامل مثل مدى تعقيد الموضوع، الرسالة الرئيسية للفيديو، الجمهور المستهدف وأهداف تسويق الفيديو.

ألست متأكدًا من نوع الرسوم المتحركة المناسب لك؟
اتصل بنا

الفيديو يغيّر صناعة السفر والسياحة

 

إذا كانت ثمّة صناعة وُجدت للتسويق بالفيديو، فهي السفر والسياحة. في السنوات الأخيرة، تبنّت هذه الصناعة قوّة الفيديو للوصول إلى عملاء جدد وتمتين العلاقات مع العملاء الحاليّين. وقد أدرك كل من شركات الطيران، الفنادق، وكلاء السفر وجميع الشركات العاملة في هذا القطاع أهمّيّة الفيديو كقناة تسويق تجلب جميع مجالات السفر إلى الحياة.
السّفر قرار شخصيّ وتجربة شخصيّة للغاية، ويمرّ بمراحل عدّة: اتّخاذ قرار بشأن مكان السفر، الأنشطة التي ستحصل خلال التواجد في وجهة السفر، أي نوع من الرحلات ستكون، أي من شركات الطيران سيتمّ اختيارها، وفي أي فندق ستكون الإقامة.
الأشخاص الذين يعتزمون السفر يشاهدون الفيديو أثناء جميع المراحل المذكورة سابقاً. فمحتوى الفيديو يعطي المستخدمين لمحة عما ستوفّره لهم هذه التجربة. لنرَ الآن كيف تستخدم صناعة السفر والسياحة الفيديو.

فيديوهات الوجهات

في الماضي، كانت قراءة قصّة وجهة السفر من خلال الفيديو فكرة جيدة. اليوم، أصبحت ضروريّة. إليكم السبب:

  • يشاهد ٦٥٪ من المسافرين الفيديو عند التّفكير في اختيار وجهة سفر.
  • يشاهد ٦٣٪ من المسافرين الفيديو عند البحث عن أفكار للأنشطة في وجهة معيّنة.

تحوّلت المدن ووجهات السفر إلى الفيديو لتعزيز السياحة. يُستخدم فيديو الوجهة السياحية لإظهار جمال بلد ما وجذب اهتمام الأشخاص بزيارته ورغبتهم في الحجز لرحلة بشكل فوريّ.
هذه الفيديوهات تُظهِر أفضل ما يمكن في هذه الوجهة، أي نشاطات يمكن القيام بها هناك، نصائح مفيدة حول التجوّل في المكان، وقائع ممتعة، بيئات طبيعيّة جميلة ، العروضات المتعلّقة بالفنّ والترفيه في البلدان، والأسرار المحلية.
في ما يلي رابط لفيديو رائع:

www.youtube.com/watch?v=mfxQy5A_tHs

الخطوط الجوّيّة والتسويق عبر الفيديو

تُعدّ شركات الطيران من بين أنجح مستخدمي التسويق بالفيديو في مجال السفر. مع الفيديو عبر الإنترنت، هناك الكثير من الفرص لجذب اهتمام المسافرين قبل السفر وأثناءه وبعده. مواضيع الفيديو يمكن أن تكون حول: فيديوهات الوجهة الجديدة، فيديوهات المعالم، فيديوهات الرحلة الافتتاحيّة، فيديوهات الحجز عبر الإنترنت في حال كانت متاحة، فيديوهات التوظيف، فيديوهات الطائرات، فيديوهات الدرجة الأولى / درجة رجال الأعمال / الدرجة السياحية، فيديوهات حول الترفيه أثناء الرحلات، وفيديوهات الخدمات الجديدة. وتطول القائمة.
بالإضافة إلى ما سبق، فإن الفيديوهات الأكثر استخداماً هي فيديوهات السلامة أثناء الطيران، التي تجذب تركيز الأشخاص إلى شرح مبادئ السلامة المملّ لكن المهمّ. تخدم فيديوهات السلامة هدفين: إعلام الركّاب وفي الوقت نفسه مع الإبقاء على انتباههم مشدوداً، وأيضاً كأداة ممتازة لتسويق الفيديو لشركات الطيران ، حيث تصبح الطائرات غير متّصلة بالإنترنت، وهذه وسيلة لزيادة وضوح العلامة التجاريّة مع انتشار المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

الفنادق والتسويق بالفيديو

جعل النزلاء يعبرون باب الفندق يُعدّ تحدّياً. لكن ماذا لو كان بإمكانك أن تعرض لهم ما يتوقّعونه بالضبط عندما يختارون فندقك؟ لذا عليك أن تدخل عالم الفيديو القوي.
يحب المسافرون أن يجدوا مصدر إلهام في الفيديو، ويرَوْنه كمصدر أكثر مصداقيّة لإطلاق شرارة التخطيط لرحلتهم. يتزايد عدد الأشخاص الذين يشاهدون الفيديوهات المتعلّقة بالسفر قبل تحديد ما ستنطوي عليه مغامرة السفر التالية التي سيقومون بها. لذلك، فإنّ الفنادق، أكثر من غيرها من الصناعات، لديها الأسباب التي تجعلها تستثمر في التسويق بالفيديو.
الفيديوهات قد تكون عن الفندق وخدماته ومطاعمه وغرفه وغيرها الكثير. يمكنك عرض جمال مساكنك وموقعك والمناطق المحيطة بك، يمكنك منح المشاهدين جولة شخصيّة حول المسبح وغرف الضيوف والردهة ومركز اللياقة البدنية… دعهم يرَوْن كلّ ذلك من خلال الفيديو. هذا سيوفّر لهم وجهة نظر حول ما سيكون عليه الوضع إذا أقاموا في فندقك، التجارب التي يمكنهم الحصول عليها ، مدى شعورهم بالراحة ، وكيف يمكنهم قضاء وقتهم.
وبالتالي ، فإن التسويق بالفيديو هو الشيء الرئيسيّ التالي لتسويق الضيافة. مع وجود استراتيجية جيّدة ، يمكن لأصحاب الفنادق تحقيق أرباح كبيرة لفندقهم. وبما أنّ شعبيّة الفيديو ستزداد في المستقبل، عليك أن تبدأ في تطوير استراتيجية تسويق الفيديو الخاصة بك.

خلاصة

عالم الانترنت كلّه يتّجه نحو الفيديو. لقد حان الوقت لتنضم إلى القافلة.
يوفّر الفيديو للعلامات التجارية للسفر والسياحة فرصة كبيرة لزيادة الوعي حول العلامة التجارية وزيادة المبيعات خلال رحلة المستخدم. تأكّد من تركيزك على كلّ جزء من الرحلة، أدمج الفيديو مع قنواتك الأخرى، حلِّل وطوِّر.

هل أنت مستعد لبدء استخدام الفيديو لعملك؟ اتّصل بنا

إستثمر في التسويق عبر البريد الإلكتروني ولن تندم

 

قد تبدو وسائل الإعلام الاجتماعية المكان الذي يحدث فيه كل شيء على الإنترنت هذه الأيام، لكن في الواقع، البريد الإلكتروني أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى.
فالتسويق عبر البريد الإلكتروني هو نوع من التسويق المباشر الذي يتضمّن استخدام البريد الإلكتروني لتطوير العلاقات مع العملاء المحتملين، العملاء والشركاء على حدّ سواء. يمكنك استخدامه لدعوة الأشخاص لزيارة موقعك الإلكتروني، الإعلان عن أخبار شركتك، إرسال المعايدات والترويج للأحداث القادمة …
البريد الإلكتروني ضخم. وفقًا لإحصائيّات أجرتها Statista، تمّ إرسال واستلام أكثر من ٢٦٩ مليار بريد إلكتروني بشكل يومي في العام ٢٠١٧. علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات باستمرار أنّ البريد الإلكتروني يظلّ الشكل المفضّل للتواصل بين الشركات وعملائها.
أما زلت غير مقتنعٍ بالاستثمار في التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ فكّر في الفوائد التالية:
١- التسويق عبر البريد الإلكتروني يولّد أعلى عائد على الاستثمار 
بما أنّ كلفة استخدام حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني تكاد لا تُذكر ، والنتائج ملائمة للغاية، فهي الأداة الفعالة من حيث الكلفة والوسيلة المفضّلة للتسويق.
لذا، ومن بين جميع قنوات التسويق، يملك البريد الإلكتروني أفضل عائد على الاستثمار وهو مكوّن أساسيّ لأي خطّة رقميّة جيّدة وشاملة. تقول جمعيّة التسويق المباشر أنّ التسويق عبر البريد الإلكتروني يمكن أن يكون له عائد استثمار يصل إلى ٤٠٠٠٪. بالإضافة إلى ذلك ، وجد تقرير من EmailExpert أنّه مقابل كل دولار يتمّ استثماره في التسويق عبر البريد الإلكتروني، من المتوقع أن تُحقِّق ٤٤.٢٥ دولارًا.
٢- التسويق عبر البريد الإلكتروني قابل للقياس 
للتسويق عبر البريد الإلكتروني قدرة متأصّلة على القياس المتين. توفّر منصّات التسويق عبر البريد الإلكتروني ثروة من البيانات القيّمة والمعلومات التحليليّة التي تعطيك أفكاراً حول فعاليّة حملاتك.
على سبيل المثال، عند استخدام برنامج غير مكلف للتسويق عبر البريد الإلكتروني مثل MailChimp، يمكنك بسهولة قياس المقاييس الأكثر أهمية مثل:
•معدلات الفتح (مَن فَتَحَ بريدك الإلكتروني)
• معدلات النقر ( أيّ من الرّوابط تمّ النقر عليها)
• معدل إلغاء الاشتراك (كم عدد الأشخاص الذين ألغوا اشتراكهم)بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت قد ضمّنت بريدك فيديو مُدمَجاً، يمكن أن تشير زيارات الإحالة إلى ذلك الفيديو إلى النسبة المئوية للمتلقّين الذين شاهدوا المحتوى خاصّتك.
تستمرّ القائمة لكن هناك أمراً واحداً مؤكداً: باستخدام هذه المقاييس، التحليلات والأفكار، ستكون قادرًا على اختبار رسائلك التسويقية ويمكنك العمل دائمًا على تحسين حملاتك، ربما عن طريق تغيير خطوط الموضوع، الدعوة للتحرّك، الرسالة نفسها، تاريخ الإرسال إلخ …
٣- التسويق عبر البريد الإلكتروني يقدّم رسائل شخصيّة وذات صلة 
يتم قصف المستهلكين اليوم برسائل تسويقيّة ، وهم يميلون إلى الاستجابة بشكل أفضل لتلك الرسائل الشخصية وذات الصلة.
أصبح إضفاء الطابع الشّخصيّ مفتاحًا للتسويق الناجح، والبريد الإلكتروني يتيح لك أن تكون أنيقًا للغاية. على عكس المكالمات الباردة والبريد المباشر حيث يكون لديك نفس المحتوى الثابت لكلّ عميل، يتيح لك البريد الإلكتروني تخصيص الرسائل بشكل أسهل وزيادة فرص تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء. على سبيل المثال، يمكنك ببساطة إرسال بريد إلكتروني مخصّص باسمك الخاصّ كمستخدم.
بالإضافة إلى إضفاء الطّابع الشّخصيّ، تتيح لك تجزئة البريد الإلكتروني أن تكون مستهدفًا بشكل كبير مع اتّصالاتك حيث سترسل الرّسالة المناسبة إلى الشّخص المناسب. على سبيل المثال، يمكنك تقسيم قائمة عملائك إلى قوائم أصغر استنادًا إلى حالة العميل المحتمل، التوزّع السكاني، الاهتمامات، الموقع أو أي بيانات أخرى، وإرسال الرسائل والعروض والمحتويات ذات الصلة إلى ذلك الجمهور. هذا يضمن أن يكون المحتوى الذي ترسله ملائماً لكلّ متلقٍّ على حدة.

٤- التسويق عبر البريد الإلكتروني ضروريّ للوصول إلى المستهلكين المتنقّلين 
أصبح البريد الإلكتروني أيضًا جزءًا كبيرًا من بيئة الجوّال. مع تزايد الاستخدام اليوميّ لأجهزة الجوّال، يشاهد عدد متزايد من الأشخاص حملاتك عبر البريد الإلكتروني على أجهزتهم الجوّالة (يتمّ فتح ما يقارب ثلثي جميع الرسائل الإلكترونيّة على جهاز جوّال).
لذا ، يعدّ التسويق عبر البريد الإلكتروني من أفضل الأدوات التي يمكنك استخدامها للاستفادة من الشعبيّة المتزايدة لتقنية الهاتف المحمول من أجل التفاعل مع عملائك عبر أجهزتهم المحمولة ، والتي لا يمكنهم بكلّ بساطة، العيش بدونها.
ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه يجب تحسين حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني لتتماشى مع عصر الجوّال (عن طريق اعتماد تصميم بسيط ، تحسين النص ، الحدّ من الصور، واستخدام أزرار الدعوة الى التحرّك…) ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة ملحوظة في معدلات الفتح والنقرات، تتحكّم بنتائج عملك.

٥- التسويق عبر البريد الإلكتروني يعزّز العلاقات والثقة والولاء 
يعدّ التسويق عبر البريد الإلكتروني طريقة رائعة لتسهيل تطوير علاقات قوية مع كلّ عميل لوحده.
من خلال إنشاء وتقديم رسائل إخبارية ورسائل بريد إلكتروني متّسقة، جذّابة ومثيرة للاهتمام تضيف قيمة إلى عملائك، سيثق الناس بك ويحترمونك ويحترمون شركتك مع الوقت. فالمستهلكون يشترون من أولئك الذين يثقون بهم، لذا سيكونون موالين لشركتك بشكل تلقائيّ.

٦- التسويق عبر البريد الإلكتروني بسيط وسهل الاستخدام 
إنّ تشغيل حملة التسويق عبر البريد الإلكتروني سهل وسريع جدّاً للوصول إلى العملاء الحاليين والمحتملين مباشرةً عبر البريد الوارد خاصّتهم. كما أنه أكثر سهولة بكثير من حملات التسويق التقليديّة الأخرى.
يمكن لأي شخص التسويق عبر البريد الإلكتروني في أي وقت، نظرًا لعدم حاجته إلى مجهود وفريق ضخم وأي مهارات فنية معيّنة للبدء وإنشاء حملة ناجحة.

خلاصة

يستحقّ التسويق عبر البريد الإلكتروني نظرة جادة ومثقّفة، يصعب تجاهلها. إنّه يعمل بشكل رائع ويحفّز العائدات القوية.
تواجه الشركات الكبيرة والصغيرة التي لا تستخدم التسويق عبر البريد الإلكتروني خطر فقدان أداة تسويقية قيّمة وفعالة. لذلك، حان الوقت للبدء في الاستفادة من الفوائد العديدة لهذه الأداة القوية جدّاً.
خذ فقط بعض الوقت لتطّلع على أساسيّات التسويق عبر البريد الإلكتروني وتنفّذها في عملك للنموّ والنجاح.

ملاحظة ختاميّة: إنّ استخدام الفيديو في حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني يجعل رسائل بريدك الإلكتروني أكثر تحفيزًا وتفاعلًا.
وفقًا لـ فورستر للأبحاث، يؤدّي تضمين الفيديو في رسالة بريد إلكتروني إلى ارتفاع مذهل بنسبة تتراوح بين ٢٠٠ و ٣٠٠ ٪ في معدّل النقر.
لذلك ، يشكّل الفيديو والبريد الإلكتروني فريقًا رائعًا.

اتّصل بنا ودعنا نعدّ لك فيديوهات رائعة لحملاتك التسويقية عبر البريد الإلكتروني.

كيفية التنسيق بين الفِرق لتحقيق نجاح إنتاج الفيديو

يعد دمج محتوى الفيديو في استراتيجيّتك التسويقية الشاملة واحدًا من أقوى الإجراءات التي يمكنك اتّخاذها من أجل شركتك. ومع ذلك، هناك العديد من الأشياء والعوامل التي يجب التفكير بها والقلق بشأنها في عمليّة إنتاج الفيديو: الغرض من الفيديو، السيناريو، القصص المصوّرة، الأسلوب، النغمة، مواقع التصوير والطول … وهنا تأتي الآراء المختلفة لأصحاب المصلحة الرئيسيّين المعنيّين بالأمر.
هذه المشكلة ستجعل عمليّة إنتاج الفيديو أطول وأكثر تعقيدًا بالنسبة إلى شركة إنتاج الفيديو التي ستعاني من وجهات نظر مختلفة من جانب العميل.
هذا هو السبب في أن وجود فريق متجانس هو مفتاح نجاح إنتاج الفيديو. لذا قبل كتابة سطر واحد، أو رسم إطار واحد أو تصوير مشهد واحد، يجب أن يحصل التوافق بين فريق إنتاج الفيديو وفريق العميل ويجب أن يكون هناك وضوح في جميع جوانب عملية إنتاج الفيديو.
فكيف يتمّ تحقيق التوافق؟ فيما يلي بعض الطرق للبدء:

١- مسؤوليّات العميل 
.يعدّ إنشاء فريق متجانس التّفكير أحد الجوانب المهمّة ليس فقط لفريق الإنتاج بل أيضًا للعميل
لقد واجهنا في مرّات عدّة خلال عمليّة إنتاج الفيديو حالات يغيّر فيها العميل رأيه بشأن بعض الأمور مثل التصوير، السيناريو، النمط وما إلى ذلك، ويقول إنه سيعود لاحقًا. هذا مزعج للغاية ويكلّف الوقت والمال
لهذا السّبب، على العميل تحديد التوقعات وتحديدها داخليّاً قبل تمرير أيّ شيء لشركة الإنتاج. على سبيل المثال، في ما يتعلّق بالهدف من الفيديو، فلنقُل إنّ فريق التسويق يريد استخدام الفيديو لبيع المزيد من المنتجات، وقسم الموارد البشريّة يريد استخدام الفيديو لتدريب الموظفين الجدد، والرّئيس التنفيذي يريد فيلماً وثائقيّاً للشركة، يحتاج هذا النقاش يجب أن يتمّ قبل الاتّصال بفريق إنتاج الفيديو.
لا يوجد شيء أسوأ من وجود مجموعات مختلفة من الآراء، وفي هذه الحالة لن يتمّ إنجاز أيّ شيء في الوقت المناسب.

٢- ضع لائحة بالممنوع والمسموح 
في اللأساس، سيكون لدى الفريق الأساسي لائحة تتلاقى مع الهدف الرّئيسيّ. ستتضمّن هذه القائمة الأشياء التي تتجاوز الهدف الرّئيسي والتي يجب أن تكون في الفيديو مثل الأسلوب (الرّسوم المتحرّكة أو الحركة المباشرة أو مزيج منهما) والدّعوة إلى العمل … والأشياء التي ينبغي ألّا تكون هناك.

ستساعد هذه اللائحة فريق الإنتاج على تصميم الفيديو ومعرفة ما يجب تضمينه وما يجب تجنّبه. كما تترك بعض المساحة مفتوحة للإبداع.

٣- احتضان الأشخاص المناسبين 
كلّما كان الفريق أصغر، أصبح من الأسهل التّنسيق. لذلك سيكون من الرّائع إذا تمكّنت من جعل فريق صنّاع القرار يقتصر على ثلاثة أو أربعة. فكلّما زاد عدد الأشخاص المشاركين، زادت صعوبة اتّخاذ القرارات السّريعة.
بالإضافة إلى إشراك أقلّ عدد ممكن من الأشخاص، تأكّد أيضًا من كونهم الأشخاص المناسبين بحيث يمكنك الحصول على فيديو فخم عالي الجودة.

٤- ترشيح شخص يكون له القرار النّهائي 
بغض النّظر عن مقدار الاستعداد الذي تضعه في تشكيل فريق متماسك تمامًا، فقد تقع النزاعات أو الارتباك اذ ستكون هناك بعض القرارات التي لا يتّفق عليها الجميع.
هذا هو السبب في أن من المهم تعيين شخص ما لتكون له الكلمة الأخيرة. يمكن لهذا الشخص العودة إلى الهدف الأساسي واتّخاذ قرار. هذا يمكن أن يوفر لك الوقت على المدى الطويل، ويحافظ على سير الأموروبالتالي يجنّب التأخير المكلف.

خلاصة

يُعتبر التّنسيق بين الفرق مهماً جدًا لتحقيق نجاح الفيديو. هو مفيد لكل من العميل وشركة إنتاج الفيديو، بحيث يأتي الإنتاج في الوقت المحدد وعلى الميزانية، وبالتالي يتمّ الحصول على فيديو نهائيّ يكون الجميع راضيًا عنه.
في نهاية اليوم، التّواصل هو المفتاح. لذلك تأكد من أن الجميع على نفس الموجة مع كل المعلومات التي يحتاجونها لإنجاز أدوارهم.
في بزنس موشن، يعد الحفاظ على التواصل المفتوح مع عملائنا بمثابة الرّكائز الأساسية لإبداعنا وإلهامنا. فلماذا لا تتصل بنا وسنقوم بتحريك عملك من خلال الفيديو.

المسموح والممنوع في استعمال الهاشتاغ

 

انتشرت شعبيّة الهاشتاغ خلال السّنوات القليلة الماضية. يتمّ استخدامها طوال الوقت وعلى العديد من المنصات مثل Facebook و Twitter و Instagramو YouTube لكن ليس الجميع على دراية بكيفيّة استخدام علامات التّصنيف بشكل صحيح لحملات تسويقيّة ذات الاستهداف الأفضل.
عند استخدامها بشكل صحيح واستراتيجي، يمكن أن تقدّم الهاشتاغ الكثير من المزايا لشركتك:

  • تجعل المحتوى الخاصّ بك قابلاً للاكتشاف وتتيح لك العثور على المحتوى ذي الصّلة من الأشخاص الآخرين والشّركات الأخرى.
  • يمكن استخدامها لإظهار المحتوى الخاصّ بك لجمهور أكبر.
  • يمكن أن تساعد في زيادة وضوح رسائلك وتعزيز المشاركات الاجتماعيّة الخاصّة بك.
  • يمكن أن ترفع مستوى الوعي حول العلامة التّجاريّة الخاصّة بك، وتعزّز محرّك البحث الأمثل الخاصّ بك.

ومع ذلك، عند استخدامها بشكل غير لائق، يمكن أن تؤثّر الهاشتاغ سلباً على مصداقيّتك على الشّبكات الاجتماعيّة، وعلى حضورك. لذلك، عليك اتّباع الخطوات التّالية لتتمكّن من استخدام الهاشتاغ بنجاح على صفحاتك على الشّبكات الاجتماعيّة.

١- قم بتكبير الحرف الأوّل من كلّ كلمة

إذا كنت تستخدم كلمات عدّة لهاشتاغ واحدة، يمكن أن تصبح الحروف صعبة القراءة بحيث يكون من الأفضل استخدام الحرف الأوّل من كلّ كلمة. بهذه الطّريقة سيكون من السّهل التّمييز بين كلّ كلمة والقراءة بسرعة.
لا تعتبر الهاشتاغ حسّاسة لحالة الأحرف، لذلك عندما تجمع بين كلمات عدّة معًا في الهاشتاغ، يمكنك تمييزها عن طريق تكبير الحرف الأوّل من كلّ كلمة.

٢- إنشاء الهاشتاغ الخاصّة بك

بالإضافة إلى استخدام الهاشتاغ الشّائعة وذات الصّلة، قد ترغب أحياناً في إنشاء هاشتاغ خاصّة بك واستخدامها.
الهاشتاغ ذات العلامة التّجاريّة هي التي تقوم بإنشائها خصّيصًا لعلامتك التّجاريّة. يمكن أن يكون اسم علامتك التّجاريّة، شعار شركتك، اسم منتج معيّن أو علامة تصنيف معيّنة للحملة. يمكن استخدامها في العلامات التّجاريّة العامّة، العروض التّرويجيّة، الأحداث، المسابقات أو الحملات التّسويقية الأخرى.
من أجل أن يتردّد صداها لدى جمهورك، يجب أن تعلق الهاشتاغ ذات العلامات التّجاريّة في الذّاكرة وأن تكون فريدة وذات صلة.

٣- مراقبة اتّجاهات الهاشتاغ

هناك العديد من الهاشتاغ الشّائعة على الشّبكات الاجتماعيّة، وهذه فرصة رائعة لنشاطك التجاري للاستفادة منها والمشاركة في المحادثة.
تمثّل الهاشتاغ الشّائعة فرصة رائعة للوصول إلى عملاء محتملين جدد، التّرويج لنشاطك التّجاري وتوسيع نطاق وصول علامتك التّجاريّة.
ومع ذلك، يجب عليك دائمًا أن تحرص على أن تعرف بالضّبط ما هي الهاشتاغ الشّائعة قبل محاولة اعتماد أيّ اتّجاه رائج في هذا الخصوص.

٤- إجراء بحث قبل استخدام الهاشتاغ أو إنشائها

كما هو الحال مع جميع الأمور التّسويقيّة، عليك إجراء القليل من البحث عن الهاشتاغ قبل طرحها في كلّ ما تنشره على وسائل التّواصل الاجتماعيّة بخصوص نشاطك التّجاريّ.
يساعدك البحث بخصوص الهاشتاغ في العثور على أنواع المنشورات والأشخاص الذين ينشرون ضمن هذه الهاشتاغ للتّأكّد من أنّه جمهور ملائم. كما يساعدك البحث على التأكد من أنّك تستخدم الهاشتاغ المناسبة.
من الناحية المثاليّة، تحتاج إلى العثور على هاشتاغ يتمّ استخدامها بشكل متكرّر، ولكن لا تزال تركز على الموضوع الذي يتعلّق بك وبعملك.

٥- لا تستخدم المسافات بين الكلمات، علامات التّرقيم أو الأحرف الخاصّة

تُقطَع علامة الهاشتاغ مع أول مسافة أو علامة ترقيم تتبعها، فلا تتعرّف شبكاتك الاجتماعيّة إلّا على الكلمة الأولى فقط. لذلك لا تضع علامات التّرقيم في وسط الهاشتاغ.

٦- لا تبالغ في استخدام الهاشتاغ

إنّ إدراج عدد كبير جدًا من الهاشتاغ في منشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي دون أي سياق، سيجعلك تبدو مزعجاً وغير محترف لمتابعيك. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للهاتشاغ أن تكون مربكة ومزعجة وهذا يعطي انطباعًا سيّئاً لجمهورك أيضًا.
المفتاح هو استخدام الهاشتاغ باعتدال وعندما تكون لها قيمة مضافة. فقط ركّز على عدد محدود منها وقم بتضمينها وفق أهمّيّتها واتّصالها بالموضوع وفقط عندما تكون ضروريّة للغاية.
الملاءمة أكثر أهمّيّة بكثير من الكّمّيّة عندما يتعلق الأمر بالهالشتاغ.

خلاصة

تعتبر الهاشتاغ التّوجّه الجديد وطريقة رائعة لنقل التّسويق عبر الشّبكات الاجتماعيّة إلى المستوى التّالي. إنّها أداة أنيقة تسمح للأشخاص بالتّصفية من بين ملايين المنشورات يوميّاً.
لذلك ابدأ الآن وأينما استخدمت الهاشتاغ، ستتعلّم مع الوقت ما ينجح وما لا يصلح لنشاطك التّجاري من أجل وضع استراتيجيّة الهاشتاغ الخاصّة بك على المسار الصّحيح.

أفضل ٦ ممارسات في التّسويق بالفيديو

 

في السّنوات الماضية، كان ازدهار الفيديو ظاهرة. في الواقع، أصبح الفيديو التّكتيك التّسويقيّ الكبير ومحتوى الفيديو موجود رسميًا للاستيلاء على المشهد الرّقمي.
لماذا إذاً لا تستخدم الفيديو؟ قد تقول: “الفيديو معقّد للغاية.” “هو أكبرمن ميزانيّتي”. “إنه غير مناسب لسوقنا”. لكنّك مخطئ … الفيديو للجميع. منافسوك يستخدمون التّسويق بالفيديو، وهذا ما عليك فعله.
إضافة إلى ذلك، الفيديو بات في كلّ مكان هذه الأيام. تذكّر أنّ المزيد والمزيد من الشّركات (حتّى الصغيرة منها) تتحوّل إلى الفيديو لإيصال رسالتها. المطاعم، المستشفيات، وكالات السّيّارات وغيرها … تستخدم التّسويق بالفيديو.
لهذا السّبب، عليك جعل الفيديو أولويّة وبدء تضمينه في مزيج التّسويق الخاصّ بك. لكن كيف يمكنك تحقيق الاستفادة القصوى منه؟

أفضل ممارسات التّسويق عبر الفيديو

١- يجب استخدام الفيديو داخل مؤسّستك 
بالإضافة إلى استخدام الفيديو الموجّه للخارج، يجب ألّا ننسى حقيقة فعاليّة استخدامه داخل المؤسّسة. تُعتبَر الجماهير الدّاخليّة مهمّة جدّاً ويمكن استخدام العديد من أنواع الفيديو داخليّاً لتحسين الإنتاجيّة والتّعاون والتّواصل.
تعرّف على المزيد في أحد مقالاتنا السّابقة في المدوّنة حول كيفيّة “تحسين الاتّصال الدّاخلي للشّركات باستخدام الفيديو”، حيث يمكنك معرفة أنّ من المفيد وضع الفيديو في الاعتبار كحلّ قابلٍ للتّطبيق على المدى الطّويل على صعيد إعلامك الدّاخليّ.

٢- تصميم المزيد من الفيديوهات الصّامتة 
بالنّظر إلى التّطورات الأخيرة على منصّات وسائل الإعلام الاجتماعيّة، أصبح أساسيّاً إزالة الصّوت من الفيديو، أو على الأقلّ جعله غير ضروريّ لنقل رسالتك. معظم الفيديوهات، على سبيل المثال، يتمّ تشغيلها على Facebook بدون صوت، ما يمثّل تحدّياً للمسوِّقين بالفيديو.
لذلك، إذا كنت تريد أن يكون الفيديو الخاصّ بك ناجحاً، من المهمّ استخدام التّسميات التوضيحية والرّسومات التي تظهر على الشّاشة لجذب نظر المشاهدين وإيصال رسالتك، حتّى بدون صوت. بالإضافة إلى ذلك، قد تفكّر أيضًا في كتابة نصوص للفيديو تتلاءم مع سلوك الجمهور الحالي. باستخدام نصّ دقيق، سيحصل الفيديو أيضًا على ترتيب أفضل في غوغل.

٣- يجب أن تتم ملاءمة الفيديو مع رحلة الشّاري 
يتوقّع النّاس الحصول على معلومات قيّمة قبل إجراء أيّ عمليّة شراء. يمكن للفيديو الخاصّ بك تزويدهم بهذه المعلومات والمساعدة في تنميتها من خلال رحلة الشّاري ومن خلال مسار المبيعات خاصّتك.
وبالتّالي، فإنّ أفضل استراتيجيّة للتّسويق عبر الفيديو تبدأ برؤية بعيدة المدى، أي تزويد عملائك بمجموعة متنوّعة من الفيديوهات خلال رحلة الشّاري.
مع ذلك، تعمل الفيديوهات المختلفة بشكل مختلف خلال مسار تحويل المبيعات. لذلك من المهمّ اختيار النّوع المناسب لمحتوى الفيديو لكلّ مرحلة من مسار التّحويل. لذا، بالنّسبة إلى قمّة مسار التّحويل (مرحلة التّوعية)، يمكنك استخدام الفيديوهات التّعليميّة والفيديوهات العلامات التّجاريّة …، وفي منتصف مسار التّحويل (مرحلة النّظر)، واستخدام الفيديوهات الخاصّة بالمنتج والفيديوهات الخاصّة بالشّرح …، وفي الجزء السّفلي من مسار التّحويل (مرحلة اتّخاذ القرار)، استخدم فيديوهات ال “نبذة عنّا” وفيديوهات الشّهادات.
لكن تجدر الإشارة إلى أنّ جميع الفيديوهات يجب أن يكون محتواها عالي الجودة بغضّ النّظر عن نوعها أو مكانها في مسار تحويل المبيعات الخاصّ بك.

٤- إعادة توظيف محتوى الفيديو خاصّتك 
بعد اكتمال الفيديو، قد تجد أنّك تحتاج إلى تعديل هذا المحتوى ليلائم هدفاً جديداً، جمهوراً مستهدفاً جديداً، أو شكلاً جديداً للتًوزيع. هذا ما يسمّى ب” إعادة التّوظيف”.
إعادة توظيف محتوى الفيديو ستوفّر لك الوقت والمال أثناء استخدامك للتّسويق بالفيديو لنشاطك التّجاري، وتسمح لك بتمديد قيمة استثمارك من خلال إنشاء الفيديو.
يمكن أن تؤدي جميع الفيديوهات الرائعة التي أنتجتَها إلى مواد تسويقيّةٍ مذهلة أخرى. تعرّف على المزيد حول كيفيّة إعادة توظيف محتوى الفيديو الخاصّ بك في مقالة المدوّنة: “٥ طرق لإعادة تدوير وتصميم محتوى الفيديو خاصّتك”.

٥- ابدأ باستخدام الفيديو في حملاتك التّسويقية عبر البريد الإلكتروني 
الفيديو والبريد الإلكتروني يشكّلان فريقاً رائعاً. دمج الفيديو في حملات التّسويق عبر البريد الإلكتروني يجعل رسائلك الإلكترونية أكثر تحفيزًا وتفاعلًا.
لإقناعك أكثر، أنظر إلى هذه الإحصائيّات:
وفقًا لـ فورستر للأبحاث، يؤدّي تضمين الفيديو في رسالة بريد إلكتروني إلى زيادة مذهلة بنسبة تتراوح بين ٢٠٠ و٣٠٠٪ في نسبة النّقر.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدّي استخدام كلمة “VIDEO” في عنوان البريد الإلكتروني إلى زيادة معدّلات فتح الرّسالة بنسبة ١٩٪.

لذلك، ونظرًا لتلك الإحصائيّات المقنعة، يجب أن تبدأ في استخدام مقاطع الفيديو في رسائلك الإلكترونيّة لتحقيق نتائج مذهلة.

٦- الانتشار الواسع يجب ألّا يكون الهدف الرّئيسيّ للفيديو 
الفيديو خاصّتك لا تحتاج لأن تكون واسعة الانتشار لتحظى بالاهتمام. ما عليك سوى إنشاء فيديو بجودة عالية وتلبية احتياجات جمهورك المستهدف؛ لأن الفيديو الواسع الانتشار لا يؤثّر على المدى الطّويل على عكس ما تفعله الحملة المستهدفة.
بالإضافة إلى ذلك، يميل الأشخاص إلى نسيان الفيديوهات سريعة الانتشار بسرعة.

لذا، ومن أجل تحقيق أقصى إفادة من التّسويق بالفيديو، ركّز على تحقيق هدف واقعيّ بدلاً من جعل الفيديو “واسع الانتشار” هو الهدف الأساسيّ. لذا فكّر في البحث عن آفاق، عروض ومبيعات بدلاً من البحث عن كثافة مشاهدة الفيديو.

خلاصة

يحتوي مستقبل التّسويق على زر تشغيل. الفيديو أداة تسويقيّة قيّمة لا تظهر عليها أيّ علامات تباطؤ.
لذا فكِّر في استخدام التّسويق بالفيديو بحكمة واتبع النّصائح المذكورة أعلاه والتي ستساعدك عند تخطيط محتوى الفيديو الخاصّ بك وإنشائه.

اتّصل بنا لنتعاون في مشروع الفيديو التّالي خاصّتك.