الفيديوهات التفسيرية: ٦ أنواع من أنماط الرسوم المتحركة

 

تتوفّر اليوم خيارات كثيرة من الأنماط المتاحة للاختيار من بينها عند إنشاء فيديو. كل شركة لها وضعها الفريد من نوعه، لذا يمكن أن يكون اختيار النمط الصحيح مهمّة صعبة ويستند في الغالب إلى فهم ما يتوافق مع احتياجاتك وأهدافك. أولاً، عليك اختيار ما إذا كنت ستقوم بتصوير حيّ أو فيديو رسوم متحركة.
لذلك، عند اختيار الرسوم المتحركة، هناك أيضاً أنواع مختلفة عليك الاختيار من بينها. أصبح الفيديو المتحرك واحداً من أقوى الأدوات لمَساعيك التسويقية. الرسوم المتحركة هي عمليّة خلق وهم الحركة من خلال إظهار سلسلة من الصور الثابتة التي تتوالى بشكل سريع.
دعوني أعطيكم فكرة عن بعض أنواع أنماط الرّسوم المتحركة لمشاريع الفيديو التالية. ها قد بدأنا!

١- الرسوم المتحركة على اللوح الأبيض

هذا النمط من الرسوم المتحركة هو  الأكثر شعبية. يقوم على الرموز الإيضاحية البسيطة التي يتمّ رسمها بالأبيض والأسود على اللوح الأبيض. يمكنك سرد قصّتك بصور مرسومة باليد على سطح أبيض نظيف يكمل المعلومات التي تحاول إيصالها.
هذه الفيديوهات ممتازة لتفسير المعلومات المكثّفة والمعقّدة والمصطلحات التقنيّة بطريقة مباشرة.
تتميّز الرسوم المتحركة على اللوح الأبيض بالشكل والتصميم المبسّط ، ما يسمح للمشاهد بالتركيز على المحتوى وفهم حتى أكثر الأفكار تعقيدًا، وبالتالي هي توفّر ميزة الوصول إلى الفكرة الأساسيّة.
تعتبر هذه الفيديوهات مثاليّة للحلول تقنيّة المعلومات، الشركات الناشئة التقنية، الأغراض التعليمية… وهي أيضًا الأفضل لشركات الرعاية الصحية وشركات الأدوية للشرح عن الأدوية الجديدة، التطورات في عالم الجراحة، كما هي بوّابة معلومات للمريض.
في ما يلي مثال على فيديو متحرّك على لوحة بيضاء أنتجناه ل Agile.

٢– الرسوم المتحركة على شاشة

هو تسجيل فيديو رقمي يلتقط الحركات التي تجري على شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، ويظهر التغييرات التي تحدث بمرور الوقت والتي تراها إذا كنت تشاهد الشاشة نفسها. غالبًا ما يتضمّن صوتًا يروي ما يتمّ شرحه على الشاشة، وبذلك يضع جمهورك مباشرةً أمام المعلومات التي تريد إيصالها.
تعتبر فيديوهات ال Screencast أدواتٍ تعليميةً فعّالة لتعليم العملاء أو الموظفين. هي مفيدة لشرح البرامج التعليمية، مع توضيح كيفيّة استخدام أنظمة التشغيل وميزات المواقع الإلكترونيّة. إذا كان منتجك عبارة عن برنامج معقّد أو نظام أساسيّ أو تطبيق جوّال، يمكنك الاستفادة من هذا النمط لعرض كيفيّة عمله خطوة بخطوة.
في ما يلي مثال على فيديو مصوَّر بتقنيّة screencast أنتجناه لوزارة المالية اللبنانية.

٣- رسوم بيانيّة متحركة

الفيديوهات التّوضيحيّة هي صور مرئيّة للمعلومات المعقّدة ويتمّ صنعها من خلال الجمع بين العديد من الرّسوم المتحرّكة لإنشاء فيديو معلوماتيّ يساعد على تفسير البيانات بطريقة واضحة وملفتة، ويهدف إلى تحسين وجهة نظر المشاهدين حول الموضوع.
تهدف الفيديوهات هذه إلى التفسير، التعليم أو الإعلام بناءً على نصّ برمجيّ. عادةً ما تحتوي على أرقام، ورسوم بيانيّة، جداول، خطوط بيانيّة وخرائط ذهنيّة. إن وجود كل هذه المعلومات المتحركة مفيد جدّاً في تجنّب جعل المُشاهِد يشعر بالنعاس أثناء قراءة البيانات.
الرسوم البيانيّة المتحركة هي أداة فعّالة للتواصل. هذا النمط رائع للحصول على معلومات إحصائيّة، ويكون أفضل عندما يكون لديك الكثير من التفاصيل للاطّلاع عليها في فترة زمنيّة قصيرة، أو عندما يكون لديك موضوع معقّد تحتاج إلى شرحه ببساطة.
الفيديوهات التفسيرية تكون في الغالب مكوّنات لبرمجيات الأعمال. فهي تساعد الأشخاص على فهم المعلومات، لأنّها تمثيل بصري للبيانات.
في ما يلي مثال عن فيديو معلوماتي أنتجناه لـ Medica.

٤- الرسوم المتحركة بتقنيّة ثنائية الأبعاد

الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد هي واحدة من أكثر التقنيّات شعبيّة واستخداماً على نطاق واسع. تركز الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد على إنشاء الشخصيات، القصص المصوّرة، الخلفيات ببيئات ثنائيّة الأبعاد. غالباً ما يُنظر إلى الأشكال كرسوم متحرّكة تقليديّة، يمكن أن تتحرّك الصور صعوداً ونزولاً، إلى اليسار واليمين. وهي لا تبدو أنّها تتحرك نحو المشاهد أو بعيداً عنه، كما هو حال الصور المتحركة ثلاثيّة الأبعاد.
الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد تستخدم الرسومات الموجّهة لإنشاء الصور المتحركة وتحريرها، ويتم إنشاؤها باستخدام أجهزة الكمبيوتر والبرمجيّات، مثل Adobe Photoshop و Flash و After Effects و Encore.
توفّر الحركة ثنائيّة الأبعاد معظم الاحتمالات استنادًا إلى الألوان والأحرف التي يمكن استخدامها، وتمنحك أكبر قدر من التحكّم بالفيديو. فهي ليست مثاليّة لكل حالة، ولكن بالنسبة إلى معظم الشركات والسيناريوهات ، فإن الرسوم المتحركة ثنائيّة الأبعاد هي الطريقة المثلى. هي تمنحك الكثير من الخيارات والمرونة وهذا هو السبب في كونها شعبيّة.
في ما يلي مثال على فيديو صور متحركة ثنائيّ الأبعاد أنتجناه لـ Cooling Events.

٥- الرسوم المتحركة بتقنيّة 2.5D

الرسوم المتحركة 2.5D، كما يوحي الاسم، تقع في مكان ما بين الفضاء ثنائيّ الأبعاد وثلاثيّ الأبعاد. هي عبارة عن رسم متحرّك ثنائيّ الأبعاد مرسوم في فضاء ثلاثيّ الأبعاد، يتضمّن حركة كائن متحرّك ثنائيّ الأبعاد في فضاء ثلاثيّ الأبعاد.
الرسوم المتحركة بتقنيّة 2.5D تخلق إحساساً عميقاً ملفِتاً. تحاكي تقنيّة الرسوم المتحرّكة هذه البيئة ثلاثيّة الأبعاد. تجعل طريقة تنسيق الموضوع وفق طبقات، الفيديو بأكمله يبدو أكثر رقيّاً وأناقةً وليونةً. الأمر يشبه النظر إلى القواطع المتحركة في مساحة تشبه الحيّز ثلاثيّ الأبعاد، حتى عندما تكون جميع العناصر مصمَّمة بتقنيّة ثنائيّة الأبعاد. هذا بديل رائع للشركات ذات الميزانية المحدودة التي تريد أن تبدو من الطراز الأول ولكن لا يمكنها تحمّل السعر الذي يأتي مع التقنيّات ثلاثيّة الأبعاد.
في ما يلي مثال على فيديو متحرك بتقنيّة 2.5D أنتجناه لـ UNDP Lebanon.

٦- الرسومات المتحركة Motion Graphics

هو أسلوب الرسوم المتحركة الذي يستخدم الأشكال والنصوص ويعطي الحياة للرّسومات الثابتة بالرسوم المتحركة والتأثيرات المرئية والتقنيات السينمائية الأخرى. وكما يوحي الاسم، ينقل هذا الأسلوب من الفيديو شرحاً من خلال رسومات بيانيّة متحركة بسيطة.
تتميز الفيديوهات المتحرّكة بأنها غنية بالألوان، منعشة ، ديناميكية إلى حد كبير ، ومباشرة في عرض الحقائق. خلافا لغيرها من الأنواع، هي لا تقوم على شخصية أو قصة. إنه فن تحريك الرسومات البيانيّة، الأشكال، الشّعارات أو النصوص بشكل إبداعي، عادةً لأغراض تجاريّة أو ترويجيّة.

خاتمة

يوضح اختيارك لأسلوب الرسوم المتحركة الكثير عن علامتك التجارية ورسالتك، ويعتمد على العديد من العوامل مثل مدى تعقيد الموضوع، الرسالة الرئيسية للفيديو، الجمهور المستهدف وأهداف تسويق الفيديو.

ألست متأكدًا من نوع الرسوم المتحركة المناسب لك؟
اتصل بنا

الفيديو يغيّر صناعة السفر والسياحة

 

إذا كانت ثمّة صناعة وُجدت للتسويق بالفيديو، فهي السفر والسياحة. في السنوات الأخيرة، تبنّت هذه الصناعة قوّة الفيديو للوصول إلى عملاء جدد وتمتين العلاقات مع العملاء الحاليّين. وقد أدرك كل من شركات الطيران، الفنادق، وكلاء السفر وجميع الشركات العاملة في هذا القطاع أهمّيّة الفيديو كقناة تسويق تجلب جميع مجالات السفر إلى الحياة.
السّفر قرار شخصيّ وتجربة شخصيّة للغاية، ويمرّ بمراحل عدّة: اتّخاذ قرار بشأن مكان السفر، الأنشطة التي ستحصل خلال التواجد في وجهة السفر، أي نوع من الرحلات ستكون، أي من شركات الطيران سيتمّ اختيارها، وفي أي فندق ستكون الإقامة.
الأشخاص الذين يعتزمون السفر يشاهدون الفيديو أثناء جميع المراحل المذكورة سابقاً. فمحتوى الفيديو يعطي المستخدمين لمحة عما ستوفّره لهم هذه التجربة. لنرَ الآن كيف تستخدم صناعة السفر والسياحة الفيديو.

فيديوهات الوجهات

في الماضي، كانت قراءة قصّة وجهة السفر من خلال الفيديو فكرة جيدة. اليوم، أصبحت ضروريّة. إليكم السبب:

  • يشاهد ٦٥٪ من المسافرين الفيديو عند التّفكير في اختيار وجهة سفر.
  • يشاهد ٦٣٪ من المسافرين الفيديو عند البحث عن أفكار للأنشطة في وجهة معيّنة.

تحوّلت المدن ووجهات السفر إلى الفيديو لتعزيز السياحة. يُستخدم فيديو الوجهة السياحية لإظهار جمال بلد ما وجذب اهتمام الأشخاص بزيارته ورغبتهم في الحجز لرحلة بشكل فوريّ.
هذه الفيديوهات تُظهِر أفضل ما يمكن في هذه الوجهة، أي نشاطات يمكن القيام بها هناك، نصائح مفيدة حول التجوّل في المكان، وقائع ممتعة، بيئات طبيعيّة جميلة ، العروضات المتعلّقة بالفنّ والترفيه في البلدان، والأسرار المحلية.
في ما يلي رابط لفيديو رائع:

www.youtube.com/watch?v=mfxQy5A_tHs

الخطوط الجوّيّة والتسويق عبر الفيديو

تُعدّ شركات الطيران من بين أنجح مستخدمي التسويق بالفيديو في مجال السفر. مع الفيديو عبر الإنترنت، هناك الكثير من الفرص لجذب اهتمام المسافرين قبل السفر وأثناءه وبعده. مواضيع الفيديو يمكن أن تكون حول: فيديوهات الوجهة الجديدة، فيديوهات المعالم، فيديوهات الرحلة الافتتاحيّة، فيديوهات الحجز عبر الإنترنت في حال كانت متاحة، فيديوهات التوظيف، فيديوهات الطائرات، فيديوهات الدرجة الأولى / درجة رجال الأعمال / الدرجة السياحية، فيديوهات حول الترفيه أثناء الرحلات، وفيديوهات الخدمات الجديدة. وتطول القائمة.
بالإضافة إلى ما سبق، فإن الفيديوهات الأكثر استخداماً هي فيديوهات السلامة أثناء الطيران، التي تجذب تركيز الأشخاص إلى شرح مبادئ السلامة المملّ لكن المهمّ. تخدم فيديوهات السلامة هدفين: إعلام الركّاب وفي الوقت نفسه مع الإبقاء على انتباههم مشدوداً، وأيضاً كأداة ممتازة لتسويق الفيديو لشركات الطيران ، حيث تصبح الطائرات غير متّصلة بالإنترنت، وهذه وسيلة لزيادة وضوح العلامة التجاريّة مع انتشار المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

الفنادق والتسويق بالفيديو

جعل النزلاء يعبرون باب الفندق يُعدّ تحدّياً. لكن ماذا لو كان بإمكانك أن تعرض لهم ما يتوقّعونه بالضبط عندما يختارون فندقك؟ لذا عليك أن تدخل عالم الفيديو القوي.
يحب المسافرون أن يجدوا مصدر إلهام في الفيديو، ويرَوْنه كمصدر أكثر مصداقيّة لإطلاق شرارة التخطيط لرحلتهم. يتزايد عدد الأشخاص الذين يشاهدون الفيديوهات المتعلّقة بالسفر قبل تحديد ما ستنطوي عليه مغامرة السفر التالية التي سيقومون بها. لذلك، فإنّ الفنادق، أكثر من غيرها من الصناعات، لديها الأسباب التي تجعلها تستثمر في التسويق بالفيديو.
الفيديوهات قد تكون عن الفندق وخدماته ومطاعمه وغرفه وغيرها الكثير. يمكنك عرض جمال مساكنك وموقعك والمناطق المحيطة بك، يمكنك منح المشاهدين جولة شخصيّة حول المسبح وغرف الضيوف والردهة ومركز اللياقة البدنية… دعهم يرَوْن كلّ ذلك من خلال الفيديو. هذا سيوفّر لهم وجهة نظر حول ما سيكون عليه الوضع إذا أقاموا في فندقك، التجارب التي يمكنهم الحصول عليها ، مدى شعورهم بالراحة ، وكيف يمكنهم قضاء وقتهم.
وبالتالي ، فإن التسويق بالفيديو هو الشيء الرئيسيّ التالي لتسويق الضيافة. مع وجود استراتيجية جيّدة ، يمكن لأصحاب الفنادق تحقيق أرباح كبيرة لفندقهم. وبما أنّ شعبيّة الفيديو ستزداد في المستقبل، عليك أن تبدأ في تطوير استراتيجية تسويق الفيديو الخاصة بك.

خلاصة

عالم الانترنت كلّه يتّجه نحو الفيديو. لقد حان الوقت لتنضم إلى القافلة.
يوفّر الفيديو للعلامات التجارية للسفر والسياحة فرصة كبيرة لزيادة الوعي حول العلامة التجارية وزيادة المبيعات خلال رحلة المستخدم. تأكّد من تركيزك على كلّ جزء من الرحلة، أدمج الفيديو مع قنواتك الأخرى، حلِّل وطوِّر.

هل أنت مستعد لبدء استخدام الفيديو لعملك؟ اتّصل بنا

إستثمر في التسويق عبر البريد الإلكتروني ولن تندم

 

قد تبدو وسائل الإعلام الاجتماعية المكان الذي يحدث فيه كل شيء على الإنترنت هذه الأيام، لكن في الواقع، البريد الإلكتروني أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى.
فالتسويق عبر البريد الإلكتروني هو نوع من التسويق المباشر الذي يتضمّن استخدام البريد الإلكتروني لتطوير العلاقات مع العملاء المحتملين، العملاء والشركاء على حدّ سواء. يمكنك استخدامه لدعوة الأشخاص لزيارة موقعك الإلكتروني، الإعلان عن أخبار شركتك، إرسال المعايدات والترويج للأحداث القادمة …
البريد الإلكتروني ضخم. وفقًا لإحصائيّات أجرتها Statista، تمّ إرسال واستلام أكثر من ٢٦٩ مليار بريد إلكتروني بشكل يومي في العام ٢٠١٧. علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات باستمرار أنّ البريد الإلكتروني يظلّ الشكل المفضّل للتواصل بين الشركات وعملائها.
أما زلت غير مقتنعٍ بالاستثمار في التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ فكّر في الفوائد التالية:
١- التسويق عبر البريد الإلكتروني يولّد أعلى عائد على الاستثمار 
بما أنّ كلفة استخدام حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني تكاد لا تُذكر ، والنتائج ملائمة للغاية، فهي الأداة الفعالة من حيث الكلفة والوسيلة المفضّلة للتسويق.
لذا، ومن بين جميع قنوات التسويق، يملك البريد الإلكتروني أفضل عائد على الاستثمار وهو مكوّن أساسيّ لأي خطّة رقميّة جيّدة وشاملة. تقول جمعيّة التسويق المباشر أنّ التسويق عبر البريد الإلكتروني يمكن أن يكون له عائد استثمار يصل إلى ٤٠٠٠٪. بالإضافة إلى ذلك ، وجد تقرير من EmailExpert أنّه مقابل كل دولار يتمّ استثماره في التسويق عبر البريد الإلكتروني، من المتوقع أن تُحقِّق ٤٤.٢٥ دولارًا.
٢- التسويق عبر البريد الإلكتروني قابل للقياس 
للتسويق عبر البريد الإلكتروني قدرة متأصّلة على القياس المتين. توفّر منصّات التسويق عبر البريد الإلكتروني ثروة من البيانات القيّمة والمعلومات التحليليّة التي تعطيك أفكاراً حول فعاليّة حملاتك.
على سبيل المثال، عند استخدام برنامج غير مكلف للتسويق عبر البريد الإلكتروني مثل MailChimp، يمكنك بسهولة قياس المقاييس الأكثر أهمية مثل:
•معدلات الفتح (مَن فَتَحَ بريدك الإلكتروني)
• معدلات النقر ( أيّ من الرّوابط تمّ النقر عليها)
• معدل إلغاء الاشتراك (كم عدد الأشخاص الذين ألغوا اشتراكهم)بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت قد ضمّنت بريدك فيديو مُدمَجاً، يمكن أن تشير زيارات الإحالة إلى ذلك الفيديو إلى النسبة المئوية للمتلقّين الذين شاهدوا المحتوى خاصّتك.
تستمرّ القائمة لكن هناك أمراً واحداً مؤكداً: باستخدام هذه المقاييس، التحليلات والأفكار، ستكون قادرًا على اختبار رسائلك التسويقية ويمكنك العمل دائمًا على تحسين حملاتك، ربما عن طريق تغيير خطوط الموضوع، الدعوة للتحرّك، الرسالة نفسها، تاريخ الإرسال إلخ …
٣- التسويق عبر البريد الإلكتروني يقدّم رسائل شخصيّة وذات صلة 
يتم قصف المستهلكين اليوم برسائل تسويقيّة ، وهم يميلون إلى الاستجابة بشكل أفضل لتلك الرسائل الشخصية وذات الصلة.
أصبح إضفاء الطابع الشّخصيّ مفتاحًا للتسويق الناجح، والبريد الإلكتروني يتيح لك أن تكون أنيقًا للغاية. على عكس المكالمات الباردة والبريد المباشر حيث يكون لديك نفس المحتوى الثابت لكلّ عميل، يتيح لك البريد الإلكتروني تخصيص الرسائل بشكل أسهل وزيادة فرص تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء. على سبيل المثال، يمكنك ببساطة إرسال بريد إلكتروني مخصّص باسمك الخاصّ كمستخدم.
بالإضافة إلى إضفاء الطّابع الشّخصيّ، تتيح لك تجزئة البريد الإلكتروني أن تكون مستهدفًا بشكل كبير مع اتّصالاتك حيث سترسل الرّسالة المناسبة إلى الشّخص المناسب. على سبيل المثال، يمكنك تقسيم قائمة عملائك إلى قوائم أصغر استنادًا إلى حالة العميل المحتمل، التوزّع السكاني، الاهتمامات، الموقع أو أي بيانات أخرى، وإرسال الرسائل والعروض والمحتويات ذات الصلة إلى ذلك الجمهور. هذا يضمن أن يكون المحتوى الذي ترسله ملائماً لكلّ متلقٍّ على حدة.

٤- التسويق عبر البريد الإلكتروني ضروريّ للوصول إلى المستهلكين المتنقّلين 
أصبح البريد الإلكتروني أيضًا جزءًا كبيرًا من بيئة الجوّال. مع تزايد الاستخدام اليوميّ لأجهزة الجوّال، يشاهد عدد متزايد من الأشخاص حملاتك عبر البريد الإلكتروني على أجهزتهم الجوّالة (يتمّ فتح ما يقارب ثلثي جميع الرسائل الإلكترونيّة على جهاز جوّال).
لذا ، يعدّ التسويق عبر البريد الإلكتروني من أفضل الأدوات التي يمكنك استخدامها للاستفادة من الشعبيّة المتزايدة لتقنية الهاتف المحمول من أجل التفاعل مع عملائك عبر أجهزتهم المحمولة ، والتي لا يمكنهم بكلّ بساطة، العيش بدونها.
ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه يجب تحسين حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني لتتماشى مع عصر الجوّال (عن طريق اعتماد تصميم بسيط ، تحسين النص ، الحدّ من الصور، واستخدام أزرار الدعوة الى التحرّك…) ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة ملحوظة في معدلات الفتح والنقرات، تتحكّم بنتائج عملك.

٥- التسويق عبر البريد الإلكتروني يعزّز العلاقات والثقة والولاء 
يعدّ التسويق عبر البريد الإلكتروني طريقة رائعة لتسهيل تطوير علاقات قوية مع كلّ عميل لوحده.
من خلال إنشاء وتقديم رسائل إخبارية ورسائل بريد إلكتروني متّسقة، جذّابة ومثيرة للاهتمام تضيف قيمة إلى عملائك، سيثق الناس بك ويحترمونك ويحترمون شركتك مع الوقت. فالمستهلكون يشترون من أولئك الذين يثقون بهم، لذا سيكونون موالين لشركتك بشكل تلقائيّ.

٦- التسويق عبر البريد الإلكتروني بسيط وسهل الاستخدام 
إنّ تشغيل حملة التسويق عبر البريد الإلكتروني سهل وسريع جدّاً للوصول إلى العملاء الحاليين والمحتملين مباشرةً عبر البريد الوارد خاصّتهم. كما أنه أكثر سهولة بكثير من حملات التسويق التقليديّة الأخرى.
يمكن لأي شخص التسويق عبر البريد الإلكتروني في أي وقت، نظرًا لعدم حاجته إلى مجهود وفريق ضخم وأي مهارات فنية معيّنة للبدء وإنشاء حملة ناجحة.

خلاصة

يستحقّ التسويق عبر البريد الإلكتروني نظرة جادة ومثقّفة، يصعب تجاهلها. إنّه يعمل بشكل رائع ويحفّز العائدات القوية.
تواجه الشركات الكبيرة والصغيرة التي لا تستخدم التسويق عبر البريد الإلكتروني خطر فقدان أداة تسويقية قيّمة وفعالة. لذلك، حان الوقت للبدء في الاستفادة من الفوائد العديدة لهذه الأداة القوية جدّاً.
خذ فقط بعض الوقت لتطّلع على أساسيّات التسويق عبر البريد الإلكتروني وتنفّذها في عملك للنموّ والنجاح.

ملاحظة ختاميّة: إنّ استخدام الفيديو في حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني يجعل رسائل بريدك الإلكتروني أكثر تحفيزًا وتفاعلًا.
وفقًا لـ فورستر للأبحاث، يؤدّي تضمين الفيديو في رسالة بريد إلكتروني إلى ارتفاع مذهل بنسبة تتراوح بين ٢٠٠ و ٣٠٠ ٪ في معدّل النقر.
لذلك ، يشكّل الفيديو والبريد الإلكتروني فريقًا رائعًا.

اتّصل بنا ودعنا نعدّ لك فيديوهات رائعة لحملاتك التسويقية عبر البريد الإلكتروني.

كيفية التنسيق بين الفِرق لتحقيق نجاح إنتاج الفيديو

يعد دمج محتوى الفيديو في استراتيجيّتك التسويقية الشاملة واحدًا من أقوى الإجراءات التي يمكنك اتّخاذها من أجل شركتك. ومع ذلك، هناك العديد من الأشياء والعوامل التي يجب التفكير بها والقلق بشأنها في عمليّة إنتاج الفيديو: الغرض من الفيديو، السيناريو، القصص المصوّرة، الأسلوب، النغمة، مواقع التصوير والطول … وهنا تأتي الآراء المختلفة لأصحاب المصلحة الرئيسيّين المعنيّين بالأمر.
هذه المشكلة ستجعل عمليّة إنتاج الفيديو أطول وأكثر تعقيدًا بالنسبة إلى شركة إنتاج الفيديو التي ستعاني من وجهات نظر مختلفة من جانب العميل.
هذا هو السبب في أن وجود فريق متجانس هو مفتاح نجاح إنتاج الفيديو. لذا قبل كتابة سطر واحد، أو رسم إطار واحد أو تصوير مشهد واحد، يجب أن يحصل التوافق بين فريق إنتاج الفيديو وفريق العميل ويجب أن يكون هناك وضوح في جميع جوانب عملية إنتاج الفيديو.
فكيف يتمّ تحقيق التوافق؟ فيما يلي بعض الطرق للبدء:

١- مسؤوليّات العميل 
.يعدّ إنشاء فريق متجانس التّفكير أحد الجوانب المهمّة ليس فقط لفريق الإنتاج بل أيضًا للعميل
لقد واجهنا في مرّات عدّة خلال عمليّة إنتاج الفيديو حالات يغيّر فيها العميل رأيه بشأن بعض الأمور مثل التصوير، السيناريو، النمط وما إلى ذلك، ويقول إنه سيعود لاحقًا. هذا مزعج للغاية ويكلّف الوقت والمال
لهذا السّبب، على العميل تحديد التوقعات وتحديدها داخليّاً قبل تمرير أيّ شيء لشركة الإنتاج. على سبيل المثال، في ما يتعلّق بالهدف من الفيديو، فلنقُل إنّ فريق التسويق يريد استخدام الفيديو لبيع المزيد من المنتجات، وقسم الموارد البشريّة يريد استخدام الفيديو لتدريب الموظفين الجدد، والرّئيس التنفيذي يريد فيلماً وثائقيّاً للشركة، يحتاج هذا النقاش يجب أن يتمّ قبل الاتّصال بفريق إنتاج الفيديو.
لا يوجد شيء أسوأ من وجود مجموعات مختلفة من الآراء، وفي هذه الحالة لن يتمّ إنجاز أيّ شيء في الوقت المناسب.

٢- ضع لائحة بالممنوع والمسموح 
في اللأساس، سيكون لدى الفريق الأساسي لائحة تتلاقى مع الهدف الرّئيسيّ. ستتضمّن هذه القائمة الأشياء التي تتجاوز الهدف الرّئيسي والتي يجب أن تكون في الفيديو مثل الأسلوب (الرّسوم المتحرّكة أو الحركة المباشرة أو مزيج منهما) والدّعوة إلى العمل … والأشياء التي ينبغي ألّا تكون هناك.

ستساعد هذه اللائحة فريق الإنتاج على تصميم الفيديو ومعرفة ما يجب تضمينه وما يجب تجنّبه. كما تترك بعض المساحة مفتوحة للإبداع.

٣- احتضان الأشخاص المناسبين 
كلّما كان الفريق أصغر، أصبح من الأسهل التّنسيق. لذلك سيكون من الرّائع إذا تمكّنت من جعل فريق صنّاع القرار يقتصر على ثلاثة أو أربعة. فكلّما زاد عدد الأشخاص المشاركين، زادت صعوبة اتّخاذ القرارات السّريعة.
بالإضافة إلى إشراك أقلّ عدد ممكن من الأشخاص، تأكّد أيضًا من كونهم الأشخاص المناسبين بحيث يمكنك الحصول على فيديو فخم عالي الجودة.

٤- ترشيح شخص يكون له القرار النّهائي 
بغض النّظر عن مقدار الاستعداد الذي تضعه في تشكيل فريق متماسك تمامًا، فقد تقع النزاعات أو الارتباك اذ ستكون هناك بعض القرارات التي لا يتّفق عليها الجميع.
هذا هو السبب في أن من المهم تعيين شخص ما لتكون له الكلمة الأخيرة. يمكن لهذا الشخص العودة إلى الهدف الأساسي واتّخاذ قرار. هذا يمكن أن يوفر لك الوقت على المدى الطويل، ويحافظ على سير الأموروبالتالي يجنّب التأخير المكلف.

خلاصة

يُعتبر التّنسيق بين الفرق مهماً جدًا لتحقيق نجاح الفيديو. هو مفيد لكل من العميل وشركة إنتاج الفيديو، بحيث يأتي الإنتاج في الوقت المحدد وعلى الميزانية، وبالتالي يتمّ الحصول على فيديو نهائيّ يكون الجميع راضيًا عنه.
في نهاية اليوم، التّواصل هو المفتاح. لذلك تأكد من أن الجميع على نفس الموجة مع كل المعلومات التي يحتاجونها لإنجاز أدوارهم.
في بزنس موشن، يعد الحفاظ على التواصل المفتوح مع عملائنا بمثابة الرّكائز الأساسية لإبداعنا وإلهامنا. فلماذا لا تتصل بنا وسنقوم بتحريك عملك من خلال الفيديو.

المسموح والممنوع في استعمال الهاشتاغ

 

انتشرت شعبيّة الهاشتاغ خلال السّنوات القليلة الماضية. يتمّ استخدامها طوال الوقت وعلى العديد من المنصات مثل Facebook و Twitter و Instagramو YouTube لكن ليس الجميع على دراية بكيفيّة استخدام علامات التّصنيف بشكل صحيح لحملات تسويقيّة ذات الاستهداف الأفضل.
عند استخدامها بشكل صحيح واستراتيجي، يمكن أن تقدّم الهاشتاغ الكثير من المزايا لشركتك:

  • تجعل المحتوى الخاصّ بك قابلاً للاكتشاف وتتيح لك العثور على المحتوى ذي الصّلة من الأشخاص الآخرين والشّركات الأخرى.
  • يمكن استخدامها لإظهار المحتوى الخاصّ بك لجمهور أكبر.
  • يمكن أن تساعد في زيادة وضوح رسائلك وتعزيز المشاركات الاجتماعيّة الخاصّة بك.
  • يمكن أن ترفع مستوى الوعي حول العلامة التّجاريّة الخاصّة بك، وتعزّز محرّك البحث الأمثل الخاصّ بك.

ومع ذلك، عند استخدامها بشكل غير لائق، يمكن أن تؤثّر الهاشتاغ سلباً على مصداقيّتك على الشّبكات الاجتماعيّة، وعلى حضورك. لذلك، عليك اتّباع الخطوات التّالية لتتمكّن من استخدام الهاشتاغ بنجاح على صفحاتك على الشّبكات الاجتماعيّة.

١- قم بتكبير الحرف الأوّل من كلّ كلمة

إذا كنت تستخدم كلمات عدّة لهاشتاغ واحدة، يمكن أن تصبح الحروف صعبة القراءة بحيث يكون من الأفضل استخدام الحرف الأوّل من كلّ كلمة. بهذه الطّريقة سيكون من السّهل التّمييز بين كلّ كلمة والقراءة بسرعة.
لا تعتبر الهاشتاغ حسّاسة لحالة الأحرف، لذلك عندما تجمع بين كلمات عدّة معًا في الهاشتاغ، يمكنك تمييزها عن طريق تكبير الحرف الأوّل من كلّ كلمة.

٢- إنشاء الهاشتاغ الخاصّة بك

بالإضافة إلى استخدام الهاشتاغ الشّائعة وذات الصّلة، قد ترغب أحياناً في إنشاء هاشتاغ خاصّة بك واستخدامها.
الهاشتاغ ذات العلامة التّجاريّة هي التي تقوم بإنشائها خصّيصًا لعلامتك التّجاريّة. يمكن أن يكون اسم علامتك التّجاريّة، شعار شركتك، اسم منتج معيّن أو علامة تصنيف معيّنة للحملة. يمكن استخدامها في العلامات التّجاريّة العامّة، العروض التّرويجيّة، الأحداث، المسابقات أو الحملات التّسويقية الأخرى.
من أجل أن يتردّد صداها لدى جمهورك، يجب أن تعلق الهاشتاغ ذات العلامات التّجاريّة في الذّاكرة وأن تكون فريدة وذات صلة.

٣- مراقبة اتّجاهات الهاشتاغ

هناك العديد من الهاشتاغ الشّائعة على الشّبكات الاجتماعيّة، وهذه فرصة رائعة لنشاطك التجاري للاستفادة منها والمشاركة في المحادثة.
تمثّل الهاشتاغ الشّائعة فرصة رائعة للوصول إلى عملاء محتملين جدد، التّرويج لنشاطك التّجاري وتوسيع نطاق وصول علامتك التّجاريّة.
ومع ذلك، يجب عليك دائمًا أن تحرص على أن تعرف بالضّبط ما هي الهاشتاغ الشّائعة قبل محاولة اعتماد أيّ اتّجاه رائج في هذا الخصوص.

٤- إجراء بحث قبل استخدام الهاشتاغ أو إنشائها

كما هو الحال مع جميع الأمور التّسويقيّة، عليك إجراء القليل من البحث عن الهاشتاغ قبل طرحها في كلّ ما تنشره على وسائل التّواصل الاجتماعيّة بخصوص نشاطك التّجاريّ.
يساعدك البحث بخصوص الهاشتاغ في العثور على أنواع المنشورات والأشخاص الذين ينشرون ضمن هذه الهاشتاغ للتّأكّد من أنّه جمهور ملائم. كما يساعدك البحث على التأكد من أنّك تستخدم الهاشتاغ المناسبة.
من الناحية المثاليّة، تحتاج إلى العثور على هاشتاغ يتمّ استخدامها بشكل متكرّر، ولكن لا تزال تركز على الموضوع الذي يتعلّق بك وبعملك.

٥- لا تستخدم المسافات بين الكلمات، علامات التّرقيم أو الأحرف الخاصّة

تُقطَع علامة الهاشتاغ مع أول مسافة أو علامة ترقيم تتبعها، فلا تتعرّف شبكاتك الاجتماعيّة إلّا على الكلمة الأولى فقط. لذلك لا تضع علامات التّرقيم في وسط الهاشتاغ.

٦- لا تبالغ في استخدام الهاشتاغ

إنّ إدراج عدد كبير جدًا من الهاشتاغ في منشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي دون أي سياق، سيجعلك تبدو مزعجاً وغير محترف لمتابعيك. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للهاتشاغ أن تكون مربكة ومزعجة وهذا يعطي انطباعًا سيّئاً لجمهورك أيضًا.
المفتاح هو استخدام الهاشتاغ باعتدال وعندما تكون لها قيمة مضافة. فقط ركّز على عدد محدود منها وقم بتضمينها وفق أهمّيّتها واتّصالها بالموضوع وفقط عندما تكون ضروريّة للغاية.
الملاءمة أكثر أهمّيّة بكثير من الكّمّيّة عندما يتعلق الأمر بالهالشتاغ.

خلاصة

تعتبر الهاشتاغ التّوجّه الجديد وطريقة رائعة لنقل التّسويق عبر الشّبكات الاجتماعيّة إلى المستوى التّالي. إنّها أداة أنيقة تسمح للأشخاص بالتّصفية من بين ملايين المنشورات يوميّاً.
لذلك ابدأ الآن وأينما استخدمت الهاشتاغ، ستتعلّم مع الوقت ما ينجح وما لا يصلح لنشاطك التّجاري من أجل وضع استراتيجيّة الهاشتاغ الخاصّة بك على المسار الصّحيح.

أفضل ٦ ممارسات في التّسويق بالفيديو

 

في السّنوات الماضية، كان ازدهار الفيديو ظاهرة. في الواقع، أصبح الفيديو التّكتيك التّسويقيّ الكبير ومحتوى الفيديو موجود رسميًا للاستيلاء على المشهد الرّقمي.
لماذا إذاً لا تستخدم الفيديو؟ قد تقول: “الفيديو معقّد للغاية.” “هو أكبرمن ميزانيّتي”. “إنه غير مناسب لسوقنا”. لكنّك مخطئ … الفيديو للجميع. منافسوك يستخدمون التّسويق بالفيديو، وهذا ما عليك فعله.
إضافة إلى ذلك، الفيديو بات في كلّ مكان هذه الأيام. تذكّر أنّ المزيد والمزيد من الشّركات (حتّى الصغيرة منها) تتحوّل إلى الفيديو لإيصال رسالتها. المطاعم، المستشفيات، وكالات السّيّارات وغيرها … تستخدم التّسويق بالفيديو.
لهذا السّبب، عليك جعل الفيديو أولويّة وبدء تضمينه في مزيج التّسويق الخاصّ بك. لكن كيف يمكنك تحقيق الاستفادة القصوى منه؟

أفضل ممارسات التّسويق عبر الفيديو

١- يجب استخدام الفيديو داخل مؤسّستك 
بالإضافة إلى استخدام الفيديو الموجّه للخارج، يجب ألّا ننسى حقيقة فعاليّة استخدامه داخل المؤسّسة. تُعتبَر الجماهير الدّاخليّة مهمّة جدّاً ويمكن استخدام العديد من أنواع الفيديو داخليّاً لتحسين الإنتاجيّة والتّعاون والتّواصل.
تعرّف على المزيد في أحد مقالاتنا السّابقة في المدوّنة حول كيفيّة “تحسين الاتّصال الدّاخلي للشّركات باستخدام الفيديو”، حيث يمكنك معرفة أنّ من المفيد وضع الفيديو في الاعتبار كحلّ قابلٍ للتّطبيق على المدى الطّويل على صعيد إعلامك الدّاخليّ.

٢- تصميم المزيد من الفيديوهات الصّامتة 
بالنّظر إلى التّطورات الأخيرة على منصّات وسائل الإعلام الاجتماعيّة، أصبح أساسيّاً إزالة الصّوت من الفيديو، أو على الأقلّ جعله غير ضروريّ لنقل رسالتك. معظم الفيديوهات، على سبيل المثال، يتمّ تشغيلها على Facebook بدون صوت، ما يمثّل تحدّياً للمسوِّقين بالفيديو.
لذلك، إذا كنت تريد أن يكون الفيديو الخاصّ بك ناجحاً، من المهمّ استخدام التّسميات التوضيحية والرّسومات التي تظهر على الشّاشة لجذب نظر المشاهدين وإيصال رسالتك، حتّى بدون صوت. بالإضافة إلى ذلك، قد تفكّر أيضًا في كتابة نصوص للفيديو تتلاءم مع سلوك الجمهور الحالي. باستخدام نصّ دقيق، سيحصل الفيديو أيضًا على ترتيب أفضل في غوغل.

٣- يجب أن تتم ملاءمة الفيديو مع رحلة الشّاري 
يتوقّع النّاس الحصول على معلومات قيّمة قبل إجراء أيّ عمليّة شراء. يمكن للفيديو الخاصّ بك تزويدهم بهذه المعلومات والمساعدة في تنميتها من خلال رحلة الشّاري ومن خلال مسار المبيعات خاصّتك.
وبالتّالي، فإنّ أفضل استراتيجيّة للتّسويق عبر الفيديو تبدأ برؤية بعيدة المدى، أي تزويد عملائك بمجموعة متنوّعة من الفيديوهات خلال رحلة الشّاري.
مع ذلك، تعمل الفيديوهات المختلفة بشكل مختلف خلال مسار تحويل المبيعات. لذلك من المهمّ اختيار النّوع المناسب لمحتوى الفيديو لكلّ مرحلة من مسار التّحويل. لذا، بالنّسبة إلى قمّة مسار التّحويل (مرحلة التّوعية)، يمكنك استخدام الفيديوهات التّعليميّة والفيديوهات العلامات التّجاريّة …، وفي منتصف مسار التّحويل (مرحلة النّظر)، واستخدام الفيديوهات الخاصّة بالمنتج والفيديوهات الخاصّة بالشّرح …، وفي الجزء السّفلي من مسار التّحويل (مرحلة اتّخاذ القرار)، استخدم فيديوهات ال “نبذة عنّا” وفيديوهات الشّهادات.
لكن تجدر الإشارة إلى أنّ جميع الفيديوهات يجب أن يكون محتواها عالي الجودة بغضّ النّظر عن نوعها أو مكانها في مسار تحويل المبيعات الخاصّ بك.

٤- إعادة توظيف محتوى الفيديو خاصّتك 
بعد اكتمال الفيديو، قد تجد أنّك تحتاج إلى تعديل هذا المحتوى ليلائم هدفاً جديداً، جمهوراً مستهدفاً جديداً، أو شكلاً جديداً للتًوزيع. هذا ما يسمّى ب” إعادة التّوظيف”.
إعادة توظيف محتوى الفيديو ستوفّر لك الوقت والمال أثناء استخدامك للتّسويق بالفيديو لنشاطك التّجاري، وتسمح لك بتمديد قيمة استثمارك من خلال إنشاء الفيديو.
يمكن أن تؤدي جميع الفيديوهات الرائعة التي أنتجتَها إلى مواد تسويقيّةٍ مذهلة أخرى. تعرّف على المزيد حول كيفيّة إعادة توظيف محتوى الفيديو الخاصّ بك في مقالة المدوّنة: “٥ طرق لإعادة تدوير وتصميم محتوى الفيديو خاصّتك”.

٥- ابدأ باستخدام الفيديو في حملاتك التّسويقية عبر البريد الإلكتروني 
الفيديو والبريد الإلكتروني يشكّلان فريقاً رائعاً. دمج الفيديو في حملات التّسويق عبر البريد الإلكتروني يجعل رسائلك الإلكترونية أكثر تحفيزًا وتفاعلًا.
لإقناعك أكثر، أنظر إلى هذه الإحصائيّات:
وفقًا لـ فورستر للأبحاث، يؤدّي تضمين الفيديو في رسالة بريد إلكتروني إلى زيادة مذهلة بنسبة تتراوح بين ٢٠٠ و٣٠٠٪ في نسبة النّقر.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدّي استخدام كلمة “VIDEO” في عنوان البريد الإلكتروني إلى زيادة معدّلات فتح الرّسالة بنسبة ١٩٪.

لذلك، ونظرًا لتلك الإحصائيّات المقنعة، يجب أن تبدأ في استخدام مقاطع الفيديو في رسائلك الإلكترونيّة لتحقيق نتائج مذهلة.

٦- الانتشار الواسع يجب ألّا يكون الهدف الرّئيسيّ للفيديو 
الفيديو خاصّتك لا تحتاج لأن تكون واسعة الانتشار لتحظى بالاهتمام. ما عليك سوى إنشاء فيديو بجودة عالية وتلبية احتياجات جمهورك المستهدف؛ لأن الفيديو الواسع الانتشار لا يؤثّر على المدى الطّويل على عكس ما تفعله الحملة المستهدفة.
بالإضافة إلى ذلك، يميل الأشخاص إلى نسيان الفيديوهات سريعة الانتشار بسرعة.

لذا، ومن أجل تحقيق أقصى إفادة من التّسويق بالفيديو، ركّز على تحقيق هدف واقعيّ بدلاً من جعل الفيديو “واسع الانتشار” هو الهدف الأساسيّ. لذا فكّر في البحث عن آفاق، عروض ومبيعات بدلاً من البحث عن كثافة مشاهدة الفيديو.

خلاصة

يحتوي مستقبل التّسويق على زر تشغيل. الفيديو أداة تسويقيّة قيّمة لا تظهر عليها أيّ علامات تباطؤ.
لذا فكِّر في استخدام التّسويق بالفيديو بحكمة واتبع النّصائح المذكورة أعلاه والتي ستساعدك عند تخطيط محتوى الفيديو الخاصّ بك وإنشائه.

اتّصل بنا لنتعاون في مشروع الفيديو التّالي خاصّتك.

٧ أساطير للتّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعيّة عليك عدم تصديقها

 

في السّنوات القليلة الماضية ، فاجأنا تطوّر وسائل التّواصل الاجتماعي جميعاً! التّواصل الاجتماعي يمكن أن يكون أداةً رائعةً وقويّة لعلامتك التّجاريّة ويعطي التّسويق نفحةً منعشة، لكن فقط عند استخدامه بشكل صحيح.
ومع ذلك، على الرغم من أن وسائل الإعلام الاجتماعيّة أصبحت الآن في كل مكان وبطريقة لا يمكن تفاديها، إلا أنّ من المؤسف وجود عدد من المفاهيم الخاطئة التي يمكن أن تصيبنا بخيبة أمل.
فلنكتشف بعضاً من الأساطير والخرافات التّسويقية عبر وسائل التّواصل الاجتماعي المُتداوَلة على مرّ السّنين.

الخرافة رقم ١ – يجب أن تكون شركتي نشِطة على جميع وسائل التّواصل الاجتماعي 
إحذَر الوقوع في هذا المصيدة بمحاولتك التّواجد على كلّ شبكة اجتماعيّة. فقد ينتهي بك الأمر بأن تضيّع وقتك ومواردك على منصّات لا تساعدك في تحقيق أهدافك. هذا خطأ يرتكبه العديد من الشّركات النّاشئة وحتى الشّركات القائمة.
ما عليك فعله بدلاً من ذلك، هو التّركيز على استراتيجيّة معمّقة للمنصّات الأكثر أهمّيّة. قم بإجراء بحث لتحديد أيّ منها يناسبك أنت وشركتك وسيحقق أفضل النتائج.
باختصار، يجب أن ينضمّ نشاطك التّجاري فقط إلى منصّات التّواصل الاجتماعي التي يتردّد صداها لدى جمهورك المستهدَف.

الخرافة رقم ٢ – وسائل الاعلام الاجتماعيّة هي فقط للشّباب 
إذا كنت تعتقد أنّ الوحيدين الذين يستخدمون وسائل التّواصل الاجتماعي هم الشّباب والمراهقون، فأنت مخطئ. فاستخدام التّواصل الاجتماعيّ بين المستخدمين الأكبر سنّاً، يتزايد بمعدّل ملفت، إذ تشير الدّراسات إلى أنّ ٤٠٪ من المستخدمين النّاشطين على Facebook يتجاوز عمرهم ٣٥ عامًا. هذا يعني الشّبكات الاجتماعيّة يتمّ استخدامها من قبل جميع الفئات العمريّة.
لا تهمل التّواصل الاجتماعي كوسيلة للتّواصل مع العملاء الأكبر سنّاً. فبذلك أنت تستبعد عددًا كبيرًا من العملاء المحتملين إذا تجاهلت المنصّات التي يمكن العثور عليهم فيها بالفعل.

الخرافة رقم ٣ – وسائل الإعلام الاجتماعيّة هي استراتيجيّة تسويقيّة مستقلّة 
من الخطأ التّفكير في التّسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي كاستراتيجيّة تسويقيّة منفصلة ، تعمل في نوع من الفراغ الرّقمي. بدلاً من ذلك، فإنّها تحقق أداء أفضل بالتّوازي مع استراتيجيّات التّسويق الرّقمي الأخرى المترابطة، مثل التّسويق عبر المحتوى، تحسين محرّكات البحث، التّسويق عبر البريد الإلكتروني والعلامة التّجارية الشّخصيّة.
الحقيقة هي أن استراتيجيّتك الاجتماعيّة يجب أن تكون متكاملة للغاية مع باقي قنوات التّسويق الخاصّة بك لضمان أن تصبّ الأمور في نفس الاتّجاه. يظلّ التّسويق عبر البريد الإلكتروني من أكثر الطّرق فعاليّة للوصول إلى الأشخاص في العصر الرّقمي. ومن المهمّ أيضًا الاستمرار في تحديث موقعك على الإلكتروني ومدوّنتك.

الخرافة رقم ٤- يمكن لأيّ كان إدارة منصّات التّواصل الاجتماعيّ الخاصّة بي 
التّسويق الصّحيح عبر الشّبكات الاجتماعيّة يتطلّب مواهب ماهرة. لا تفترض أنّ أيّ شخص في فريقك يمكن تكليفه بإنشاء محتوى وسائلك الاجتماعيّة ونشره. وبالتالي، من الخطأ الفادح تسليم تسويق علامتك التّجاريّة عبر وسائلك الاجتماعيّة إلى جهة تفتقر للخبرة.
أنت بحاجة إلى شخص يتمتّع بالقدرة على القرار ويملك الخبرة. لذا يستحقّ الأمر توظيف محترف لديه قدرات وموهبة حقيقيّة، يكون متفانياً في إنشاء المحتوى الإبداعي المطلوب وتصميمه وإنتاجه للحصول على قنوات التواصل الاجتماعي الناجحة. سيكون بمقدور الخبير إنشاء حملة تسويقيّة عبر وسائل التّواصل الاجتماعي تعمل مع احتياجات عملك، صناعتك وسوقك المستهدف.

الخرافة رقم ٥ – التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعي لا يكلّف أي شيء 
هذا غير صحيح إذ رغم أنّ كلّ منصّات التّواصل الاجتماعي الرئيسيّة مثل Facebook و Twitter و Instagram وغيرها، مجّانيّة الاستخدام، لكن هناك العديد من التّكاليف الخفيّة التي ينطوي عليها استخدام وسائل الإعلام الاجتماعيّة كأداة للأعمال. فالمحتوى والنّظام البيئي لدعم جهد التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعي، يتطلّبان موازنة والتزاماً.
بالإضافة إلى ذلك، يزداد الطّلب على المحترفين ذوي المهارات والخبرات لجعل التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعي ناجحًا، وهؤلاء يتقاضون الأموال. علاوة على ذلك ، لم يعد تجاهل خيارات الإعلان على الشّبكات الاجتماعيّة، خياراً مطروحاً.
مع ذلك، لا يزال التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعيّ أقلّ كلفة نسبيّاً وأكثر فعاليّة من حيث الكلفة، مقارنةً بأساليب التّسويق التّقليديّة.

الخرافة رقم ٦ – الهاشتاغ هي كل شيء / إملأ منشوراتك بكلّ هاشتاغ ممكنة 
الهاشتاغ هي التّوجّه الجديد، وقد اجتاحت عالم وسائل التّواصل الاجتماعيّ. إنّها أداة أنيقة تسمح للأشخاص بالتّصفية من بين ملايين المنشورات يوميّاً.
ومع أنّ تضمين المنشور بضع علامات هاشتاغ، إلّا أنّ المبالغة في استعمال هذه العلامة يبدو مزعجاً وغير محترف ويجعلك تبدو يائساً. لذا استخدم علامات التصنيف في الاعتدال وفقط عندما تكون ضرورية للغاية.

الخرافة رقم ٧ – نتائج التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعي فوريّة 
تتوقّع العديد من الشّركات أنّها ستشهد نتائج مهمّة من وسائل التّواصل الاجتماعيّ من ٣٠ إلى ٦٠ يومًا. والحقيقة هي أنّ بناء وجود لوسائل الإعلام الاجتماعيّة ومتابعتها يستغرق تناسقاً ووقتاً.
على معظم الشّركات أن تكون راغبة في العمل على بناء محيطها لمدة تتراوح بين ٦ و ١٢ شهرًا قبل أن تتوقّع النّتائج المرجوّة. يعتمد تأثيرك على جمهورك بشكل كبير على تفانيك وولائك لتوفير محتوى متناسق وفريد وقيِّم.

خلاصة

لا تقع في فخ الأسطورة. يمكن لقنوات التواصل الاجتماعي أن تقدّم الكثير من الإيجابيّات لعملك عندما تستخدم بحكمة. ليحدث ذلك، يجب أن تعرف جمهورك المستهدف بشكل تامّ. هذا يمكّنك من إيجاد طريقة لإعطاء العملاء المحتملين ما يريدونه وتحويلهم إلى عملاء الأوفياء.
يمكن لوسائل الإعلام الاجتماعيّة أن تكون أداة قويّة في ترسانة التّسويق وبناء العلاقات الخاصّة بك، ولكن من المهمّ عدم رؤيتها ببساطة كنقطة سحريّة.

*اتّصل بنا ولنناقش كيف يمكن للفيديو أن يساعد في تعزيز حملات التّسويق الخاصّة بك على وسائل التّواصل الاجتماعيّ. لنبدأ مشروع الفيديو التالي معًا.

لماذا يحتاج عملك إلى فيديو شهادات؟

By Nancy Habeeb Bou Saleh

فكّر في آخر مرة أردت شراء شيء عبر الإنترنت، أو كنت، ربّما، تبحث عن مطعم لطيف لتناول العشاء. مِن أين بدأت البحث؟
سأجيب بناءً على تجربتي الشّخصيّة. إذا كنت أتحقّق من الشّبكات الاجتماعيّة ، فأنا أقرأ عادة التّعليقات التي تركها العملاء على صفحة الشّركة. وإذا كنت أتصفّح الموقع الإلكتروني للشّركة، فسأذهب بالتّأكيد إلى شهادات العملاء.
في الواقع ، تعتبر الشهادات عاملاً هائلاً في ما يتعلّق الأمر باتّخاذ قرار الشّراء. سواء أكانت مكتوبة أو مرئيّة أو مسموعة، تُعتبَر شهادات العملاء جانباً هامّاً من أيّ خطّة تسويقيّة للشّركة، ولها دائماً قيمة كبيرة لدى العملاء. العملاء السّعداء هم من أفضل موارد التّسويق المتاحة لك.

أخذ شهاداتك إلى المستوى التالي

أنت تعلم أنّ شهادات العملاء ضروريّة لإقناع العملاء المحتمَلين بأن يصبحوا مشترين. يمكنك تدوين شهاداتهم لنشرها على موقعك الإلكتروني، أو إضافتها إلى مطبوعاتك التّسويقيّة. لكن عندما تمزج بين الشهادات والفيديو، فإنه يأخذ هذه المميّزات إلى مستوى جديد كليّاً. تعتبر شهادة الفيديو أكثر فاعليّة، وهي صيغة أفضل وأكثر قوّة من شهادة منصوصة. فلنَرَ لماذا.

مميّزات شهادات الفيديو

١- شهادات الفيديو يصعب تزويرها: يمكن لأيّ شخص نشر صورة مخزّنة وشهادة مكتوبة ملفّقة على موقعه الإلكتروني، لكن هذا غير ممكن مع شهادات الفيديو التي تتمتّع بمستوى أعلى من الثّقة.

٢- تلعب شهادات الفيديو دورًا رئيسيّاً في إنشاء مصداقيّة العلامة التّجاريّة. وبالمقارنة مع الشّهادات المكتوبة العاديّة المشكوك بها، يمكن للفيديو إنشاء اتّصال قيّم مع المستهلكين لأنّ الكلمات تأتي مباشرة من فم العميل السّعيد. من خلال الفيديو، يمكنك رؤية عميل حقيقيّ يشرح بشكل كامل ومقنع كيف أحدثت شركتك تأثيرًا إيجابيّاً في حياته أو نشاطه التّجاريّ.

٣- شهادات الفيديو هي أكثر إقناعا وجذباً بالمقارنة مع الشّهادات المكتوبة، لأنّها تحافظ على زوار موقعك الإلكتروني لفترة أطول وفي نفس الوقت تزيد من فرص قيامهم بالشّراء.

٤- شهادات الفيديو أكثر كفاءة من الشّهادات المكتوبة. هي تلتقط العاطفة الخام لدى زبائنك السّعداء. فقراءة ما قاله العميل عنك أمر، أمّا رؤية عميل سعيد على الشاشة فهي أمر مختلف تماماً.

لذا فإنّ الشّهادات مهمّة جدًا لنجاح نشاطك التّجاري. شهادات الفيديو هي إحالة بالنّسبة لعملك. لا شيء يبيع عملك كما يفعل الصّوت الإيجابي والسّعيد للعميل الحاليّ.

نصائح لشهادات الفيديو

  • تقرَّب من عملائك: أولاً، عليك تحديد العملاء الموالين والمرتاحين تمامًا بتجربتهم الكاملة مع شركتك. اتّصل بهم وقدّم لهم فكرة فيديو الشّهادات واشرح لهم المفهوم، بأنّ الفيديو سيخضع للتّعديل ولن يحتوي على أي شيء لا يريحهم.
  • حدِّد موعد تسجيل الفيديو والمكان: من النّاحية المثاليّة، سيتمّ تصوير شهادات عملائك بشكل مريح ومحترف، فيشعر العميل بالرّاحة والاستعداد لمناقشة تفاصيل خبرته مع شركتك. قل له إنّك على استعداد للذّهاب إلى مكاتبه في الوقت المناسب له.
  • قم بإعداد لائحة من الأسئلة تحمل توقّعات (ولكن غير مكتوبة): سيساعدك هذا في الحصول على جميع المعلومات التي تحتاجها لإنتاج فيديو مقنع، وسيساعد العميل على فهم النقاط التي ستتمّ مناقشتها في المحادثة وتحضيرها.
  • فيديو الشّهادات يجب أن يكون أصليّاً، وإجابات العملاء يجب أن تكون طبيعيّة.
  • أبقِ الفيديو قصيرًا وملفِتاً: من الواضح أنّك لا تريد أن يكون الفيديو طويلًا جدّاً، لكن يجب أن تحرص على عدم التخلّي عن أيّ أجزاء مهمّة من المحادثة.
  • سوِّق فيديو الشّهادات خاصّتك: بمجرّد الانتهاء من تعديل فيديو الشّهادات، من أفضل الأماكن للتّرويج له: موقعك الإلكتروني، منصّات الشّبكات الاجتماعيّة ، توقيع البريد الإلكتروني ، شاشات العرض في المتجر ، الرّسائل الإخباريّة ، المعارض التّجاريّة ، عروض الأسعار للعملاء ومقترحاتهم. إذا تمّ وضع الشّهادات الاحترافيّة في مكانها الصّحيح، ، فهي تكون من أقوى الأدوات التي تملكها الشّركات في عدّة أدوات التّسويق.

أفكار اخيرة

يمكن للفيديو المصوَّر ذو الجودة العالية والمحترف أن يقطع شوطًاً طويلاً، وسيعرض الصّورة المناسِبة لنشاطك التّجاري ويشجّع العملاء المحتملين على اختيار المنتج كمورد لهم.
إذا لم يكن لديك أي شهادات فيديو في الوقت الحالي، إحصل عليها! ما عليك ببساطة سوى الاتّصال بعملائك وطلب تعليقاتهم حول نشاطك التّجاري، منتجاتك وخدماتك. وسيقدّم معظم الزبائن السعداء هذه الشّهادة بكلّ سرور.
ومع ذلك، من أجل تطوير شهادات الفيديو الأكثر فعاليّة والأفضل جودة، يجب أن تجد شركة متخصّصة لمساعدتك.
هل أنت مستعدّ للغوص في تجربة إنتاج فيديو عن شهادات عملائك من نشاطك التجاري ولكنك لست متأكدًا من أين تبدأ؟
اتّصل بنا وسنكون سعداء بمساعدتك.

٤ حالات ملهمة لاستخدام الفيديو في شركتك

 

كان ظهور التّسويق بالفيديو من أكثر الاتّجاهات إثارة في السّنوات الأخيرة، حيث يتمّ استخدام الفيديو بجميع أنواع الوسائل الرّائعة لنموّ الأعمال.
في بزنس موشن، نفخَر بمنح الشّركات فرصة للاستفادة من قوّة التّسويق بالفيديو. معنا يمكنك الحصول على فيديوهات رائعة ومحترفة لنشاطك التّجاري، يمكنها أن تقود المستخدمين إلى موقعك الإلكتروني وأن تزيد التّفاعل مع معجبيك.
في ما يلي ٤ مجالات رئيسيّة حيث يمكنك استخدام الفيديو لعملك.

المؤتمرات والفعاليّات

لكلّ حدث أو مؤتمر متطلّبات مختلفة للفيديو. يمكن استخدام الفيديو قبل الحدث، أو أثناءه أو بعده. وتطول القائمة

قبل الحدث

فيديوهات ترويجيّة للأحداث/ فيديوهات افتتاحيّة للمؤتمر
إذا كنت تستضيف حدثًاً، مؤتمرًا أو معرضًا، فمن المفترض أن يشعر الحضور بالحماس. ومعظم المناسبات تحتاج إلى عروض ترويجيّة نشِطة للغاية للتّأكّد من أنّ يكون مستوى الحضور مرتفعاً قدر الإمكان. لذلك عليك بالتّأكيد التّفكير بالفيديو للتّرويج له!
يمكن للفيديو أن يكون تفاعليّاً وسريعاً ويوضح ما سيقدّمه الحَدَث. يُعدّ الفيديو طريقة بسيطة جدًا لتوليد المشاركات حول الحدث وجَعْل الجميع متحمسًا ومستعدًا للانطلاق.
تحقق من هذا الفيديو الذي أنتجناه لمعرض SmartEx Exhibition.

خلال الحَدَث…

فيديوهات الحدث
يتم استخدام فيديو الحدث لزيادة وعي المشاهدين حول إنجازاتك وتقدّمك. يتمّ عرضه عادة في التّجمّعات الاجتماعيّة، المؤتمرات واحتفالات تأسيس الشّركات، ما يجعل عملك واضحًا.
شاهد فيديو الحدث هذا الذي أنتجناه لـ Alfa.

فيديوهات المعرض
إذا كان من المقرّر أن يظهر عملك في معرض تجاري أو معرض للشّركات، فمن الضروري زيادة إمكانات المساحة المخصّصة لك، وهذا يتطلّب التّركيز على أمرين رئيسيّين: جذب الزّوّار إلى جناحك والتّفاعل معهم بمجرّد وجودهم هناك. لذلك، من المهمّ للغاية أن تبرِز أعمالك وتجذب العملاء المحتملين لفترة أطول، وأن تشاركهم الحديث، وإذا أمكن، أن تقوم بإبرام صفقة. أفضل طريقة للقيام بذلك هي باستخدام فيديو المعرض.
شاهد فيديو المعرض هذا الذي أنتجناه لمجموعة كنعان Kanaan Group وفيديو Reef Garden.

بعد الحَدَث…

حتى بعد انتهاء الحدث أو المؤتمر، ثمّة فرص كبيرة لاستخدام محتوى الفيديو المسجَّل خلال الحَدَث، لأغراض عدّة مختلفة لإطالة عمر المناسبة والتّرويج للمناسبات المستقبليّة.

فيديو عن مقتطفات من مؤتمر
يمكن استخدام فيديو عن مقتطفات من مؤتمر لعرضه بعد انتهاء المؤتمر، لتزويد الأشخاص الذين لم يتمكّنوا من الحضور، بلمحة عامّة كاملة عن الأنشطة التي جَرَت.
يلتقط فيديو المقتطفات محتوى المؤتمر من المتحدّثين الرئيسيّين إلى المقابلات مع الضيوف، ويمكن استخدامه لتسويق مؤتمرك لجمهور العام المقبل.
شاهد،على سبيل المثال، الفيديو الذي قمنا بإنتاجه لـ LIMS.

فيديوهات تغطية الحدث
فيديو تغطية الحدث وسيلة رائعة لالتقاط سحر اليوم المميّز وأهمّيّته، سواء أكان عرضاً للأزياء، حدثاً رياضيّاً، افتتاح متجر جديد، عيد تأسيس شركة … يمكن تعديل اللّقطات التي يتمّ تصويرها أثناء الحدث لتشكِّل فيديو حدث رائعاً يمكن أن يُظهر للمتابعين كيف كانوا ليشعروا بالطّاقة والحماس.
يعدّ توثيق الحدث من خلال الفيديو طريقة ممتازة لتضخيم المحتوى وتحقيق أقصى إمكانات العمل الشّاقّ الذي يتمّ خلال إنتاج الحدث.

اجتماعات عمل

يستمتع الأشخاص بمشاهدة الفيديو لأنّها تقدّم معلومات سهلة الاستيعاب بطريقة مسلّية أيضاً. الفيديوهات التّوضيحيّة يمكن أن تكون قويّة خلال اجتماعات العمل لدعم نقاط البيع وترك انطباع دائم لدى العميل.
يؤدّي استخدام الفيديو في اجتماعات العمل إلى تحسين تجربة اجتماعك وتعدّ طريقة رائعة للحفاظ على انتباه الحضور واهتمامهم بالمحتوى الذي تتمّ مناقشته.
لا يمكن للفيديو القيام بعملك نيابة عنك. لكن يمكنه أن يساعد في إعطائك وشركتك الطابع الإنساني، وإضفاء طابع شخصيّ على عمليّة المبيعات، وإيصال قيمة منتجك بسرعة للمساعدة في إتمام المزيد من الصّفقات.

التّسويق الرقميّ

١- فيديوهات التّسويق عبر الشّبكات الاجتماعيّة: الفيديوهات الاجتماعيّة هي ما يريده النّاس. أصبحت وسائل الإعلام الاجتماعيّة المكان الذي يريد الناس مشاهدة الفيديو فيه. تهيمن الفيديوهات على مواقع التّواصل الاجتماعي مثل Facebook و Twitter و YouTube وغيرها. لذا، إذا لم تكن تستخدم الفيديو في التّسويق عبر الشّبكات الاجتماعيّة حتى الآن، عليك أن تبدأ.
شاهد هذا الفيديو الذي أنتجناه لـ Cooling Events والذي تمّ استخدامه على الشّبكات الاجتماعيّة للتّرويج للشّركة.

٢– فيديوهات المدوَّنات: يعدّ تضمين الفيديو في مناشير المدوّنة طريقة رائعة لجذب القرّاء والتّحويل. وهذا يرفع مستوى حضور شركتك على الإنترنت إلى مستوى جديد تمامًا.
بحسب SEOmoz ، تجذب منشورات المدوّنات التي تتضمّن فيديو ٣ أضعاف عدد الرّوابط الواردة أكثر من منشورات المدوّنة بدون فيديو.

٣- فيديوهات لموقعك الإلكتروني: بتضمينك فيديو في موقعك الإلكتروني، فإنّك تشجّع حركة الإقبال عليه وانخراط الجمهور.

بحسب Brightcove ، يُمضي المستخدم العادي وقتًا إضافيًا بنسبة ١٠٥٪ على موقع إلكتروني فيه فيديو.

شاهد هذا الفيديو الذي أنتجناه لـ LeBAM والذي يُعرَض حاليًا على موقع الإلكتروني الخاصّ بالشّركة.
شاهد هذا الفيديو الذي أنتجناه للّشبكة العالمية المدمجة للأمم المتحدة لبنان UN Global Compact Network Lebanon-GCNL والذي يُعرَض حاليّاً على صفحتها الرّئيسيّة.

٤- فيديوهات للصّفحات المقصودة: يجب استخدام الفيديو على صفحاتك المقصودة كلما أمكن. فهو يوفّر وسيلة تفاعلية تتيح للزّائرين تجربة رسالتك دون بذل جهد يُذكَر.
تُظهر دراسة أعدّتها Eye View أنّ استخدام الفيديو على الصّفحات المقصودة يمكن أن يزيد التّحويل بنسبة ٨٠٪.

٥- الفيديوهات الخاصّة بتسويق البريد الإلكتروني: إن استخدام الفيديو في حملات التّسويق عبر البريد الإلكتروني يجعل رسائلك الإلكترونيّة أكثر تحفيزًا وتفاعلًا. لذلك، يشكِّل الفيديو والبريد الإلكتروني فريقًا رائعًا.
وفقًا لفورستر للأبحاث، يؤدّي تضمين الفيديو في رسالة بريد إلكتروني إلى زيادة مذهلة بنسبة ٢٠٠ -٣٠٠ ٪ في معدّل النّقر.

التّواصل الدّاخلي للشّركات

تقضي العديد من الشركات الكثير من الوقت في التركيز على الفيديو الموجَّه للخارج والذي يُعتبر مهمّاً جدّاً ، لكنّها تميل إلى نسيان حقيقة أنّ الفيديو له الفعاليّة نفسها عند استخدامه داخل المؤسّسة. إن استخدام الفيديو للتّواصل الدّاخليّ، يوفّر الوقت والمال ويبقي فرق العمل الخاصّة بك على اطّلاع على آخر التّطوّرات والتّغيّرات الجديدة داخل شركتك.
في ما يلي طرق رئيسيّة لبدء استخدام الفيديو داخليّاً لتحسين الإنتاجيّة والتّعاون والتّواصل:
فيديو تدريب الموظّفين، شاهِد هذا الفيديو حول سلامة التدريب الذي أنتجناه ل Zerock
فيديوهات التّوظيف
رسائل المدير التّنفيذي
إعلانات الشّركة وتحديثات الأعمال
تقديم منتج جديد
تعريف للموظّفين الجدد

تعرّف على المزيد في مقال مدوّنتنا: حسِّن الإعلام الدّاخلي في شركتك بواسطة الفيديو

خلاصة

يملك الفيديو القدرة على تنمية نشاطك التّجاري ويمكن أن يكون إنتاجه ممتعاً. لا يمكن إنكار أن الفيديو هو مستقبل كيفيّة عمل الشّركات على تسويق نفسها، فضلاً عن كيفيّة قيام هذا الوسيط بتبسيط العمليّات لتحقيق الإنتاجيّة والربحيّة.
وما ورد أعلاه دليل واضح على ذلك. والآن، السّؤال الذي يجب طرحه هو “هل تستفيد من قوّة الفيديو لتعزيز عمليّاتك التّجاريّة؟”
إذا كانت الإجابة “لا” ، فربّما يكون الوقت قد حان لاستكشاف ما يمكن أن يقدّمه لك الفيديو.

اتّصل بنا وسنأخذ عملك، علامتك التّجاريّة، حدثك، منتجك، خدمتك أو قضيّتك إلى المستوى التالي.

تعزيز التّسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعيّة بالفيديو

 

ليس سرا ما يشهده محتوى الفيديو من نهضة. وأيّ علامة تجاريّة لا تنشئ فيديو وتروّج له على الشّبكات الاجتماعيّة، تضيّع على نفسها فرصة كبيرة.
لذلك، إذا لم تكن قد أتيحت لك الفرصة لدمج الفيديو في التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعي، دعني أخبرك لماذا وكيف يجب أن تبدأ ذلك، واليوم!
بما أنّ منصّات التّواصل الاجتماعي عديدة، سأحصر النّقاش بالمنصّات الثّلاث الرئيسيّة وهي: فيسبوك وتويتر وإنستغرام.

لِما عليك استخدام الفيديو في تسويق وسائل الإعلام الاجتماعيّة

الأسباب بسيطة وهي أنّ:

  • تطوير محتوى الفيديو يُعدّ طريقة رائعة لإيصال قصّة علامتك التّجاريّة، تعزيز مقترح القيمة، التّفاعل مع الجماهير ومع العملاء والتّوقّعات.
  • الفيديو أداة تسويقيّة رائعة، وشبكات التّواصل الاجتماعي تجعل، أكثر من أي وقت مضى، دمجه في استراتيجيّتك التّسويقيّة أكثر سهولة.
  • الفيديوهات موجةً في مجال التّسويق. إنّها أسهل طريقة لإطلاع المشاهدين على منتجاتك وخدماتك.
  • الفيديو مشهور، وعملاؤك يشاهدون ويشاركون الكثير من الفيديوهات الاجتماعيّة.
  • منصّات التّواصل الاجتماعي الرّئيسيّة تتيح لك مشاركة الفيديو الأصلي.
  • العملاء يثقون بالفيديو أكثر من الكتل النّصّيّة.
  • بحسب Brightcove، الفيديو الاجتماعي يولّد مشاركات بنسبة تتخطّى ١٢٠٠ % مقارنةً بالنّصوص والصّور مجتمعةً.
  • منافسيك يستخدمون الفيديو. لذا، من أجل الحفاظ على القدرة التّنافسيّة، يجب أن تتميّز وتتكيّف مع التّوجّهات المتطوّرة وإلا فإنّك تخاطر بالتّراجع وتخسر اهتمام جمهورك المستهدف.

    كيفيّة استخدام الفيديو في التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعي

    في ما يلي بعض النّصائح لمساعدتك في تحقيق أقصى استفادة من تسويق الفيديو عبر الشّبكات الاجتماعيّة:

    ١- كن أصليّاً: إذا كنت تريد لفيديوهاتك الاجتماعيّة أن تصل إلى أكبر شريحة من الجماهير، عليك تحميلها مباشرةً إلى المنصّة المختارة التي ستشاركها عليها. يضمن ذلك التّشغيل الذّاتيّ عندما ينتقل المتابعون عبر صفحات مصادر أخبارهم، ما يمنحك أفضل فرصة لجذب انتباههم.
    كذلك، فإن جميع المنصّات الاجتماعيّة الرئيسية تقوم بتعديل حساباتها لضمان إعطاء الأولويّة لمحتوى الفيديو الأصليّ على أيّ شيء آخر. لذا، الفيديوهات الأصليّة التي يتمّ تحميلهاعلى المنصّات، تعمل بشكل أفضل من أداء الرّوابط على YouTube أو منصّات الفيديو المماثلة.

    ٢- هذا عصر الفيديو الصّامت في التّسويق عبر وسائل التّواصل الاجتماعيّ: نظراً للتّطوّرات الأخيرة على وسائل التّواصل الاجتماعي، أصبح من الضّروري إزالة الصّوت من الفيديو الخاص بك – أو على الأقل جعله غير أساسيّ لنقل رسالتك.

    ٣- نظرًا لأنّ كلّ شبكة اجتماعيّة تملك جمهوراً فريداً، يجب تحسين الفيديوهات الاجتماعيّة لتناسب القنوات المختلفة. قد يحتاج الفيديو المخصّص لفايسبوك إلى تعديل جدّي قبل أن يصبح صالحاً للتّشغيل على إنستغرام. وقد تضطرّ إلى اتّباع نهج مختلف تماماً للفيديو على تويتر.

    ٤- اطلب من النّاس مشاركة الفيديوهات الخاصّة بك: جميعنا ندرك تمامًا مدى قوّة الشّبكات الاجتماعيّة. في الواقع، من المرجّح أن تبدأ يومك وتنهيه على إنستغرام أو فايسبوك أو تويتر. لهذا السّبب عليك أن تضمن سهولة مشاركة الفيديو الخاصّ بك على هذه المنصّات. أطلب من أصدقائك وزملائك ومعارفك في المجال وأقاربك. بالطبع الطّلب من الجهات التي تكون مرتبطة بشكل وثيق بسوقك المستهدف هي النّقطة الاستراتيجيّة للبدء. لكنّك لا تعرف أبداً مَن يكون مرتبطاً بمَن، ويمكن للمشاركة أن تقطع شوطاً بعيداً، لذا لا تحدّ من الأشخاص الذين تسألهم.

    ٥- يجب أن يكون الفيديو الاجتماعي قصيراً، لطيفًا، محدّداً وفي الوقت نفسه قابِلاً بشكل كبير للمشاركة. وفقاً لمدّة الفيديوهات على المنصّات الأساسيّة للتّواصل الاجتماعيّ، يتطلّب تويتر ألّا تزيد مدّة جميع الفيديوهات على دقيقتين و ٢٠ ثانية (وهو ما يمثّل ارتفاعًا عن الحدّ الأقصى السّابق والبالغ ٣٠ ثانية). يجب أن يتراوح طول فيديو إنستغرام الخاصّ بك بين ٣ و ٦٠ ثانية، فيما يبلغ الحدّ الأقصى لطول الفيديو على فايسبوك ٤٥ دقيقة.

    ٦- أنشئ فيديو على صفحتك على فايسبوك: يتيح لك فايسبوك وضع فيديو في علامة التّبويب ” الفيديو” في صفحتك، يمكن تشغيله تلقائيّاً. هذه قد تكون وسيلة رائعة لعرض أفضل فيديو لديك لمن يهتمّون بمشاهدة الفيديوهات خاصّتك.

    ٧- أنشِئ قائمة تشغيل: تماماً كما هو الحال في قناة يوتيوب، يمكنك تجميع الفيديوهات على فايسبوك في قوائم تشغيل لتسهيل عثور المشاهد على الفيديو الذي يريد مشاهدته. ففي النّهاية، قد يكون من المحبط جدّاً البحث بين العديد من الفيديوهات على صفحتك للعثور على نوع معيّن من الفيديو. لذا، يمكن أن تكون قوائم التّشغيل هذه عامل إنقاذ.

    خلاصة

    تتغيّر وسائل الإعلام الاجتماعيّة باستمرار، لكنّ واحدة من كبريات التّحوّلات في الوقت الحالي، هي أن جميع قنوات وسائل الإعلام الاجتماعيّة تتّخذ منحىً يميل بالدّرجة الأولى للفيديو على منصّاتها.

    ومع ذلك، فإنّ للتّسويق عبر الفيديو تأثيراً خطيراً في وسائل الإعلام الاجتماعية. لذلك إذا كنت لا تزال عند حافّة التّسويق بالفيديو، فإنّ هذا المقال كان يجب أن يغيّر رأيك.

    اتّصل بنا ودعنا ننشئ أفضل الفيديوهات لحملاتك التّسويقيّة عبر الشّبكات الاجتماعية.