Image-section-1

5 أخطاء فادحة في عالم التسويق الرقمي

لا شكّ في أنّ مفهوم التسويق الرقمي ليس بأمرٍ جديد في عالم التسويق بالنسبة للكثير من الشركات. لكن، وعلى الرغم من وجود عدد كبير من الشركات التي تستفيد من هذه الاستراتجية لإنعاش نشاطها، هنالك فريق آخر يتخاذل عن اللجوء إليها بشكلٍ صحيح مما يؤدّي إلى تراجع كبير بأرباحها.

التسويق الرقمي ليس بعالمٍ متساهل، خصوصاً إذا لم تتعلّم من الأخطاء التي ارتكبتها سابقاً. لذا، إذا كنت تنتمي إلى فئة المسوّقين الذين يشقّون طريقهم بصعوبة، انتبه إلى أخطاء التسويق الفادحة التالية قبل مباشرتك بالعمل في حملتك المقبلة.

الخطأ الأوّل: عدم تحديد هدفك

هي الطريقة الأسرع لإرسال علامتك التجاريّة إلى حافة الهاوية. إنّ إدارة أي عمل كان من دون تحديد أهدافاً واضحة، هو بمثابة مطاردة الأشباح.

مع دراسة أهدافك وإنجازاتك بتمعّن والتدقيق فيهما، تستطيع معرفة ما إذا حملتك الإعلانية ناجحة مثل المتوقّع أم عليك تغيير خططك في الحال.

الخطأ الثاني: اختيار كلمات المفتاح غير المناسبة

لا يقتصر عمل التسويق الرقمي  فقط على التركيز على المنتج الذي يراد ترويجه. بعض المسوّقين المبتدئين لا يولون أهميّة كافية لمحرّكات البحث ويجهلون مدى ضرورتها في حملات التسويق الرقميّة، فيدفعون الثمن غالياً في نهاية المطاف. انتبه إلى كيفيّة استخدام كلمات المفتاح، إذا أردت الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المستهلكين.

اختيار كلمات المفتاح المناسبة بفضل محرّكات البحث، يضع علامتك التجارية في الصفّ الأوّل أمام أعين المستهلك. جوجل أدووردز، جوجل تريندز، SEMrush… هي إحدى الأدوات التي يمكنها مساعدتك في تحسين استراتيجية التسويق عن طريق استخدام الكلمات الرئيسية المناسبة.

الخطأ الثالث: عدم متابعة مؤشرات جوجل

من المتعارف والمتّفق عليه أنّ كلّ ما هو جديد وشائع على الساحة سيكون حليفك خلال عمليّة التسويق. متابعة وتحليل مدى إقبال المستهلك على استخدام منتجك أمر لا بدّ منه لنجاح شركتك. جوجل تريندز تساعدك على فهم العلاقة بين المستهلك والمنتج.

تقدّم لك جوجل تريندزأيضاً، أداة خاصة تعطيك نظرة عامة عن التوقيت المثالي الذي يبحث خلاله المستهلك عن منتجك أو المصطلحات التي يستخدمونها. مع كلّ هذه المعلمومات، يمكنك تطوير وتحسين حملاتك بشكلٍ يتناسب أكثر مع جموهرك المستهدف في وقتٍ محدّد.

الخطأ الرابع: عدم شراء حركة مرور الويب

ستتمتّع بفرصة رائعة للحصول على معدل تحويل أعلى عندما يكون هناك كمية كبيرة من حركة المرور تتدفق إلى موقع الويب الخاص بك. ومع ذلك، لا تزال العديد من الشركات تواجه صعوبات في توليد العدد الصحيح من الزيارات إلى مواقعها بسبب اعتمادها الوحيد على أساليب تحسين محركات البحث وإعداد المحتوى فقط. هذه الطرق صحيحة على حد سواء، ولكن لا تستهلك كلّ أساليبك في مكانٍ واحد.

أنت بحاجة إلى توسيع نطاق عملك من خلال اللجوء إلى حركة مرور الويب المدفوعة. بفضل حركة الزيارات المدفوعة، تكاد تسير علامتك التجارية بسرعة الضوء. إذ تمنحك الفرصة للربط مع المزيد من المستهلكين من دون الاضطرار إلى القيام بالكثير.

الخطأ الخامس: عدم تعقّب مسار الحملة

عندما يتعلّق الأمر بالنجاح في عالم التسويق الرقمي، عليك الأخذ بعين الإعتبار أدقّ التفاصيل. وبالتالي، تقييم حملتك باستمرار إذا كنت ترغب بزيادة عائداتك.

تساعدك تحليلات جوجل في معرفة من أين تأتي حركة مرور الويب بشكلٍ أفضل. عليك أن تبقى مطّلع على كافة النشاطات والتغييرات التي تحدث على موقعك. مما يعني عليك استخدام مؤشر الأداء (KPI) لقياس نجاح أنشطتك. لا بد من أن يتحسّن أداء تسويقك عندما تستند قراراتك الحاسمة على بيانات.