Image-section-1

5 وسائل تسويقية عبر المحتوى غيرت العالم في 2018

تساهم كافة منصّات وسائل #التواصل_الاجتماعي اليوم بإجراء تغيير جذري في شركات الأعمال؛ ولكن منافع هذا المنجم الخفي لا تعرفه جميع الشركات. علاوة على ذلك، فإن أولئك الذين يرون في وسائل التواصل طريقاً وحلّاً لتسويق أعمالهم، من الممكن أن لا يعلموا مدى التأثير القوي لهذه الوسائل في جذب العملاء الذين يستهدفونهم.

“تتغيّر أوضاع السوق باستمرار؛ فلا يستفيد من ثماره إلّا الأذكياء فقط الذين يعرفون كيف يقطفونها، بينما يبقى الآخرون مجرّدين منها.”

لا يقتصر عمل #التسويق من خلال المحتوى على تزويدنا بمحتوى ذي جودة، بل على تسليم محتوى ذي قيمة للجمهور المستهدف.

لقد أصبح المستهلكون أكثر تطلّباً من ذي قبل، فيوما بعد يوم، يصعب عليك توجيههم إلى منصتك، فالأمر يتطلب الكثير من الجهد والعديد من العوامل المختلفة، من ضمنها طريقة مخاطبتك للجمهور من خلال استخدامك الصحيح للمحتوى الموجه للجمهور.

إليك في ما يلي خمسة وسائل جديدة للتسويق من خلال المحتوى.

مقاطع الفيديو والبثّ المباشر:

لقد باتت هذه الوسيلة هي الأكثر رواجاً اليوم في عالم التسويق، فمنذ بدايتها، استحوذت مقاطع الفيديو على نظام التسويق التقليدي للمحتوى. تساهم فكرة نشر #فيديو أو اعتماد #البث_المباشر في مشاركة وتفاعل العملاء بشكل كبير مع المسوق، خصوصاً عندما تكون المحتويات ذات أهمية كبيرة. إنها أداة جذابة متعددة الاستخدامات لتسويق أي منتج أو خدمة، كما أنها مربحة للغاية.

بالنسبة إلى غاية تحسين #محرّكات_البحث (SEO)، تستخدم معظم المواقع استراتيجية التسويق بالفيديو للوصول إلى أعلى المراتب في محرّكات البحث. إنه أسلوب يستخدمه المسوقون لإدراج بعض المواقع على الصفحة الأولى لمحرّكات البحث مثل #جوجل.

من جهة أخرى، يعمل البثّ المباشر على زيادة قاعدة المتابعين على منصّات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وانستقرام، كلما زاد عدد المتابعين الحقيقيين، زاد عدد العملاء الفعليين الذين تحصل عليهم.

الذكاء الاصطناعي:

الذكاء الاصطناعي هو من أكثر الوسائل الرائجة إثارة للاهتمام، حيث يعمل على توجيه الجمهور المستهدف، كما يعمل على خلق أدوات ذكيّة بإمكانها أن تحلّ مكان الإنسان على منصّات التواصل.

الذكاء الاصطناعي في تطوّر لم يشهد له مثيل من قبل، فقد أصبح يُستخدم تقريباً في جميع مجالات الحياة، و يلجأ إليه أكثر من نصف المسوقين في استراتيجية التسويق الخاصة بهم كونه وسيلة جيدة في متناول اليد، فهو طريقة فعّالة لخدمة أهداف الشركات.

محتويات من إنشاء المستخدم:

هذه النوعية من المحتويات موجودة منذ اختراع #الإنترنت، و هي أداة قوية للغاية تتضمن جميع أدوات تسويق المحتوى الأخرى و التي تأتي على شكل لتقييمات التي يضعها المستخدمون، بالإضافة إلى التوصيات والتعليقات التي يقومون بكتابتها.

تساعد هذه المحتويات أيضاً في تطوير صفحات التواصل الاجتماعي الخاصّة بك، فطالما كانت الخدمة أو المنتج الذي يراد تسويقه ذو جودة عالية؛ فإنك سوف تستمر في الحصول على ردود فعل ممتازة، هذا بالإضافة إلى المزيد من الزبائن. إن أفضل ما في إنشاء المحتويات باستخدام هذه الأداة هو أنّها شبه مجانية.

محتوى مخصّص:

الزبائن متطلّبون للغاية؛ لذا من الضروري التأنّي والصبر في عالم الأعمال. إن نجاح الأعمال التجارية يتطلب جعل كل زبون يشعر بالراحة، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي عن طريق تقديم محتويات مخصّصة للزبائن.

إن المشاركة المخصصة للمحتوى هي استراتيجية تسويقية رائجة اليوم يمكنها تحويل الأعمال بين ليلة وضحاها. يشارك كل شخص في أيّ محادثة بشكل أساسي، وهذا يدل على أنهم سوف يحبون هذه الإستراتيجية التي تعكس اهتماماتهم وتكون مباشرة ومخصصة لكلّ على حدة.

من الممكن الحصول على تفاصيل الذكرى السنوية وأعياد الميلاد والوظائف الخاصة بعملائك في هذه الأيام. هذه المعلومات المسترجعة ضرورية ويمكن أن توفر محتويات مخصصة لهم في لحظاتهم الخاصة. كلما زادت معرفتك بعملائك، كلما وثقوا في ما تقدمه. إنها أسهل طريقة لتحفيزهم على عملية الشراء.

التسويق المؤثّر

يثق معظم المستهلكين في السلع والخدمات الموصى بها. إن استخدام الوسائل التقليدية لتسويق المحتوى لم يعد ذا فائدة مثل ذي قبل. نادراً ما يقرأ الناس رسائل البريد الإلكتروني التي يقصد بها البيع فقط. بدلا من ذلك، هم يسعون إلى الشراء من العلامة التجارية الموصى بها لهم.

التسويق المؤثر هو مقنع جدّاً، وهو قابل للتطبيق فقط عندما تقدم المنتجات والخدمات الدقيقة التي يحتاجها المستهلك. هذه العلاقة التي لا مثيل لها ما زالت تستخدم في مجال التسويق. حدد الأشخاص المؤثرين الذين تتشارك وإيّاهم نفس قيم العلامة التجارية، وتعاون معهم. لن تتخيل مدى زيادة قاعدة عملائك.