الإبداع وأهمّيّة التّرفيه

كونك شخصاً مبدعاً، عليك العمل باستمرار على إثراء ذهنك بمختلف أنواع المعلومات. سواء أكان ذلك في التّاريخ، الفلسفة، الرّياضة أو أيّ موضوع أو نشاط، فكلّ هذا سيجد طريقه لتعزيز قدراتك الإبداعيّة. في هذا المقال سنستكشف أهمّيّة الأنشطة غير الإبداعيّة وكيف تساعد على تحسين قدراتك الإبداعيّة.

المعرفة هي كلّ ما يتعلّق به الأمر في ما خصّ الإبداع. إذا كنت محترفاً مبدعاً، ويقوم عملك باستمرار على التّعبير الإبداعي عند الطلب، فهذا قد يكون ذلك مرهِقاً ومحبِطاً في بعض الأحيان. لا يقتصر كونك مبدعاً  على المعرفة التّقنيّة والمبنيّة على المفاهيم، لكنّه يتطلّب أيضاً أنشطة من “خارج المنهج” لتعزيز قدراتك الإبداعيّة وإثرائها. حتّى في الأعمال الإبداعيّة الرّئيسيّة، مثل الفيديوهات الموسيقيّة، يمكن أن يجد الترفيه طريقه إلى العمليّة الإبداعيّة إذا سمحْتَ للموسيقى بأن توجِّه خيالك. على قدر ما قد يكون العمل مرهِقاً، من المهمّ ألّا تستنفذ قدرتك؛ خذ فترات راحة قصيرة واعمل على دفعات إبداعيّة قصيرة.

موشن جرافيكس
أنيميشن
شركة إنتاج الفيديوهات
شركة تصميم موشن جرافيك
الانتاج المرئي
عروض تقديمية
الرسوم المتحركة
عمل فيديو أنيميشن
صنع أنيميشن
فيديوهات تعريفية
فيديو تعريفي
فيديوهات تعريفية للمنتجات والشركات

إذا كنت مخرجاً سينمائيّاً، على سبيل المثال، فأنت تعرف أنّ هناك الكثير من الطّرق لرواية قصّة. إنّ تنوّع  عالم صناعة الأفلام أمر محيِّر للغاية، بحيث يستحيل ألّا تكون هناك أيّ معرفة أو فلسفة وراءه. من أجل توسيع قدراتك الإبداعيّة، تحتاج إلى تنمية معرفتك وتنويع مصادرك الإبداعيّة سواء أكان ذلك من خلال القراءة أو تعلّم لغة جديدة أو القيام برحلة على متن قارب أو المشي لمسافات طويلة وما إلى ذلك.

هناك طريقة يستخدمها المحترفون المبدعون في جميع أنحاء العالم، تشجّعك على ترك عملك للقيام بنشاط لا علاقة له على الإطلاق بالعمل الذي تقوم به، ثمّ العودة إليه بعد أن تكون أعدت شحن طاقاتك. يمنحك هذا وقتاً لهضم عملك والتّأمّل فيه بكفاءة وفعاليّة أكثر بكثير من التّشويش على رأسك حين تكون عالقاً عند نقطة معيّنة خلال عمليّتك الإبداعيّة. يمكنك أن تجرب ذلك! في المرّة التّالية التي يكون لديك فيها سيناريو لتكتبه، أو صورة ترسمها، خذِ الوقت لمجرّد الجلوس والتّفكير في عملك أثناء أداء نوع آخر من النشاط. يمكنك أن تقوم بنزهة، على سبيل المثال، أو حتّى أن تأخذ قيلولة! بالطبع ، هذه واحدة من الطّرق للمضيّ في عمليّتك الإبداعيّة، والتي وجدتها شخصيّاً جديرة بالملاحظة.

موشن جرافيكس
أنيميشن
شركة إنتاج الفيديوهات
شركة تصميم موشن جرافيك
الانتاج المرئي
عروض تقديمية
الرسوم المتحركة
عمل فيديو أنيميشن
صنع أنيميشن
فيديوهات تعريفية
فيديو تعريفي
فيديوهات تعريفية للمنتجات والشركات

إذا كنت، على سبيل المثال، تعمل على فيديو تفسيري، فخُذْ بعض الوقت لاستيعاب النّص الذي تعمل عليه بالكامل، إنغمِسْ في رسالته بالكامل، ثمّ اتركه وشأنه لفترة من الوقت. خذ بعض الوقت لتبلوِرَه تماماً في عقلك أثناء قيامك بالطهي أو بأيّ نشاط غير ذي صلة، ثم عد إليه بذهنيّة جديدة و أبدع.

في الختام، هناك العديد من الطّرق لتحسين العمليّة الإبداعيّة لديك، وما سبق ليس سوى بعض الأدوات التي استخدمها الأشخاص المبدعون لصناعة فنون رائعة عبر الزّمن. من السّهل أن تستبعد اضطرارك إلى القيام بالكثير من العمل من أجل تحسين قدراتك الإبداعيّة، لكنّ تغذية عقلك باستمرار بمجموعة متنوّعة من المعلومات والمعرفة، طريقها طويلة حتّى تنمو لوحتك الإبداعيّة معها.

شهيّة متزايدة لمحتوى متقلّص

من المحتمل جدّاً أن تكون في مرحلة ما قد واصلت تصفّح وسائل التّواصل الاجتماعي الخاصّة بك في حين صادفت فيديو مدّته دقيقة. هذا لا يعني أنّك غير طبيعي أو أنّ الأمر يخصّك وحدك.  فقط اعلم أنّ هذه الظّاهرة متفشّية وليست علامة على كونك تسير في الاتّجاه المعاكس. في هذا المقال سنستعرض كيفيّة تنامي الطّلب على محتوى المتقلص باستمرار للوسائل الاجتماعيّة .

كما لو أنّ الفيديو ليس كافياً كوسيلة جذّابة، فإنّ وسائل التّواصل الاجتماعيّة جعلته قصيراً (مثل مدّة انتباهنا) وبسيطاً وملفاتاً. وفقاً لموقع wordstream.com ، فإنّ الفيديوهات التي تصل مدّتها إلى دقيقتين تحصل على أقصى قدر من المشاركة.

مع تقلّص مدّة اهتمامنا تصبح أقصر، تزداد حاجتنا إلى محتوى فيديو صغير الحجم. مع وجود أكثر من مليار مستخدم على يوتيوب وأكثر من 500 مليون ساعة من الفيديوهات التي تتمّ مشاهدتها يوميّاً، تتنافس العلامات التّجارية والكيانات الأخرى للوصول إلينا وتقديم رسالتهم بأكبر قدر من القوّة في أقلّ وقت ممكن.

موشن جرافيكس
أنيميشن
شركة إنتاج الفيديوهات
شركة تصميم موشن جرافيك
الانتاج المرئي
عروض تقديمية
الرسوم المتحركة
عمل فيديو أنيميشن
صنع أنيميشن
فيديوهات تعريفية
فيديو تعريفي
فيديوهات تعريفية للمنتجات والشركات

هذه الظّاهرة سائدة في الميمات ومقاطع الفيديو المضحكة أو الصّادمة. على تويتر، على سبيل المثال، حيث يشاهد 82٪ من المستخدمين محتوى الفيديو، فإنّ الغالبيّة العظمى من الفيديوهات، سواء المضحكة أو غيرها، لم تعد تتخطّى الدّقيقتين. يتمّ استخدام الفيديوهات التي تتعدّى هذه المدّة ببضع ثوانٍ لتصوير مشاعر معيّنة ولتكملة النّكات، وهي موجودة في الكثير من المحتوى الواسع الانتشار.

ثمّة مجال آخر يتمّ فيه البحث عن محتوى فيديو قصير واستخدامه هو مجال الأخبار. تستخدم وكالات الأنباء والمنافذ وملحقاتها ، مثل AJ + ، فيديوهات قصيرة ومفيدة لعرض قصّتها بأكثر الطّرق فعاليّة وتوفيراً للوقت، وتصبح واسعة الانتشار. في الواقع، تعتمد وسائل الإعلام على هذه الأساليب لكسب المتابعين ومعدّلات المشاركة.

في هذه المرحلة ، من الآمن القول أن هناك بحثاً كافياً حول هذا الموضوع ليكون هناك إمكان على معرفة طول الفيديو المثاليّ لكلّ منصّة على وسائل التّواصل الاجتماعيّة الرّئيسيّة. على سبيل المثال ، وفقًا لموقع HubSpot.com ، يبلغ الطّول المثالي للفيديو على إنستغرام 30 ثانية، لأنّ أدمغتنا تعالج الصّور المرئيّة بشكل أسرع بكثير من النّصوص، وبالتّالي فإنّنا نميل إلى متابعة التّصفّح عبر صفحة تغذية الأخبار أسرع من أيّ منصّة  أخرى. يجب أن يكون الفيديو موجزاً لتلبية توقّعات المشاهدين. على تويتر، تمّ حساب طول الفيديو المثالي وكانت النّتيجة 45 ثانية ، نظرًا لأن تويتر يحدّد عدد الأحرف المسموح بها للتّغريدات ، لذلك اعتاد المستخدمون على المعلومات القصيرة  والصّغيرة الحجم، وهذا ينطبق على الفيديو على تويتر أيضاً.

تبلغ مدّة عرض الفيديو المثالي على فايسبوك دقيقة واحدة، إذ يجب أن تكون قصيرة ومباشِرة وسهلة الاستخدام حتّى يتمكّن المستخدمون من تسجيل الإعجاب والقيام بالمشاركة بسرعة ومتابعة التّصفّح. طول الفيديو المثالي في يوتيوب هو دقيقتان. ومع ذلك، يحبّ المستخدمون قضاء بعض الوقت على المنصّة للتّصفّح بحثًا عن محتوى معين أو مواكبة قناة يوتيوب المفضّلة لديهم، ما يجعل من المفضّل تحميل محتوى طويل المدّة على هذه المنصّة.

موشن جرافيكس
أنيميشن
شركة إنتاج الفيديوهات
شركة تصميم موشن جرافيك
الانتاج المرئي
عروض تقديمية
الرسوم المتحركة
عمل فيديو أنيميشن
صنع أنيميشن
فيديوهات تعريفية
فيديو تعريفي
فيديوهات تعريفية للمنتجات والشركات

من السهل أن يصاب المرء بخيبة الأمل وربّما حتّى الاقتناع بنظريّات المؤامرة عند الحديث عمّا قد تسمّيه ظروف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بفعالية والتفاعل مع جمهورك، مع مراعاة الحاجة المستمرّة لاستخدام هواتفنا والبحث عن الإخطارات. لكن في الواقع، ستكون وسائل التّواصل جزءاً متنامياً من حياتنا، وقد ساعدتنا في الوصول إلى مستوى غير مسبوق من التّواصل (بطريقة أو بأخرى).

الآن ، لإلقاء نظرة من الداخل على هذه الظواهر، فإن شركات إنتاج الفيديو ، بما في ذلك شركتنا بيزنس موشن، تبقى على اطّلاع دائم على أحدث الاتّجاهات في تصميم الحركة ووسائل التّواصل الرّقميّة، وكذلك ما يريده الجمهور من محتوى الفيديو. وسيكون من المضمون لك الحصول على محتوى الفيديو المطلوب لتوصيل رسالة علامتك التّجاريّة إلى جمهورك المستهدف بطريقة فعّالة.

في الختام، من المتوقّع أن تزداد الحاجة إلى محتوى فيديو سريع الوتيرة وقوي وقصير في السّنوات المقبلة ، وهذا له عيوبه عندما يتعلّق الأمر بمدّة انتباهنا التي تزداد قِصَراً. يحتلّ جيل الألفية المرتبة الأعلى بين الأجيال التي تشاهد محتوى الفيديو عبر الإنترنت، ومع وجود محتوى فيديو قصير لا يظهر أي إشارة على التلاشي ، ستخلق الأجيال القادمة المزيد من الطلب عليه.

في هذا المجال، لا تتردّد في الاتّصال بنا للانطلاق في مشروع الفيديو التالي!

عزِّز إبداعك بهذه الخطوات البسيطة

هل تفتقر إلى الإبداع؟ هل تحتاج إلى أفكار جديدة؟ يعرّف علماء النّفس الإبداع بأنّه عمليّة صناعة شيء مميّز وجدير بالاهتمام. يتعلّق الأمر بإيجاد حلول للمشاكل وطرق جديدة للتّعامل مع المواقف المختلفة. ومع ذلك، لا يقتصر الإبداع على الفنّانين وبعض الأشخاص المميّزين كما يظنّ البعض. يمكن للجميع أن يكونوا مبدعين، لكنّ الأشخاص المبدعين لا يجلسون في انتظار أن تأتيهم لحظة إلهام. إنّهم مرحون، يجرّبون، يتعلّمون، يفكّرون باستمرار في إيجاد طرق جديدة لتجاوز العقبات. في هذا المقال، سنعرض لك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن أن تساعدك في تنمية إبداعك.

طرق لتحسين إبداعك

مرِّن عقلك – التّفكير الإبداعي يتضمّن إقامة روابط جديدة في عقلك وهذا يتحقّق من خلال التّعلّم وتعريض نفسك لتجارب مختلفة. كلّما استخدمت عقلك في مهامّ مختلفة  وقضيت الوقت في التّفكير بفاعليّة، كلّما أصبحت الروابط أقوى. كذلك، فإن توسيع نطاق معرفتك، واكتساب معرفة عن مواضيع معيّنة غير مألوفة بالنّسبة لك، سيساعدك في الحصول على أفكار جديدة وتقوية إبداعك.

مرِّن جسمك – تظهر الأبحاث وجود علاقة بين النّشاط البدني والمعالجة المعرفيّة المحسَّنة. شملت الدّراسة 144 مشاركاً تتراوح أعمارهم بين 19 و 93 عاما كان عليهم اختبار “الذّاكرة والتّأثير الفوري” قبل ممارسة التّمارين وبعدها. أظهرت الدّراسة بوضوح أنّ التّمرين قد حسّن المعالجة المعرفيّة بغضّ النّظر عن العمر. علاوة على ذلك، التمرين لن يساعدك على تحسين إبداعك فقط، بل على تحسين شكل جسمك وصحّتك..

موشن جرافيكس
أنيميشن
شركة إنتاج الفيديوهات
شركة تصميم موشن جرافيك
الانتاج المرئي
عروض تقديمية
الرسوم المتحركة
عمل فيديو أنيميشن
صنع أنيميشن
فيديوهات تعريفية
فيديو تعريفي
فيديوهات تعريفية للمنتجات والشركات

تحدَّ نفسك – إن إيجاد حلّ لمشكلة ما يمكن أن يحفّز عقلك، لذلك كن منفتحاً على التّحدّيات. يمكنك محاولة لعب ألعاب الطّاولة أو حتى بعض أنشطة حلّ المشكلات الجماعيّة. هذا سيساعدك أيضاً على إنشاء تواصل أقوى مع زملائك إذا كنت تلعب داخل شركة كجزء من نشاط بناء فريق. فلماذا لا تحوّل التّحدّي إلى متعة؟

إبحث عن الدّافع في صناعات أخرى – إذا كانت وظيفتك تتطلّب إبداعاّ، يمكنك في بعض الأحيان البحث في ما تقوم به شركات أخرى من صناعات مختلفة. هذا لا يعني أنّ عليك نسخ أعمال الآخرين، إنّما النظر عن كثب في ما تقوم به علامتك التجارية المفضّلة قد يساعدك في الحصول على بعض الأفكار الجديدة.

أصبِح خبيراً – طريقة أخرى لتنمية إبداعك هي أن تصبح خبيراً. ستساعدك المعرفة الواسعة في مجال معيّن على إيجاد حلول مبتكرة بشكل أسهل بكثير.

إسترخِ – أحياناً قد يصبح عقلك مغموراً بالكثير من المعلومات. هذا يمكن أن ينعكس انخفاضاً في إنتاجيّتك وكذلك إبداعك. يمكن للأنشطة البسيطة، كالتّأمّل أو المشي، أن تجلب لك بعض الهدوء الدّاخلي وتفتح عقلك للأفكار الجديدة.

موشن جرافيكس
أنيميشن
شركة إنتاج الفيديوهات
شركة تصميم موشن جرافيك
الانتاج المرئي
عروض تقديمية
الرسوم المتحركة
عمل فيديو أنيميشن
صنع أنيميشن
فيديوهات تعريفية
فيديو تعريفي
فيديوهات تعريفية للمنتجات والشركات

خلاصة

ثمّة طرق عدّة لتكون مبدعاً، لا سيّما في العصر الرّقمي. ومع ذلك، تماماً مثل عضلاتك، عليك أن تمرّن عقلك. يجب أن تقوم بالتّجارب، حاول من زوايا مختلفة وأحيانا قم بالأمور إلى أقصى الحدود. بمجرد أن تأتيك الأفكار، لا تنسَ أن تكتبها. فالفكرة تؤدّي إلى أخرى، وفي النّهاية، ستتوصّل إلى شيء مبدع للغاية ويستحقّ المشاركة.